استنشاق الروائح المحببة يساعد على الإقلاع عن التدخين

دراسة تكشف أن حاسة الشم قد تكون عاملا مساعدا للراغبين في الإقلاع عن التدخين من خلال استنشاق الروائح المحببة لهم.
الجمعة 2019/04/19
تجربة تهزم اللهفة على التدخين

اكتشف باحثون أن استنشاق الروائح الطيبة مثل الشوكولاتة والتفاح والنعناع والفانيليا قد يساعد في الإقلاع عن عادة التدخين ويجعل منها مهمة ممكنة وسهلة، مما يرجح حاسة الشم لتكون مركز الأبحاث القادمة على أساس أنها عامل مؤثر محتمل لمساعدة المدمنين على السجائر.

لندن – رجحت دراسة حديثة أن حاسة الشم قد تكون عاملا مؤثرا ومساعدا للراغبين في الإقلاع عن التدخين، إذ قد تكون المهمة التي يعتبرها البعض مستحيلة أمرا ممكنا وسهلا من خلال استنشاق المدخنين للروائح المحببة لهم مثل النعناع أو الشوكولاتة.

واختبرت الدراسة، التي نشرت في دورية علم النفس اللاقياسي، أسلوبا جديدا يتمثل في استغلال ميل المدخنين لروائح معينة وتم تطبيق ذلك على 232 مدخنا ممن لم يحاولوا الإقلاع أو استخدموا منتجات أخرى بديلة للتبغ مثل علكة النيكوتين أو السجائر الإلكترونية.

وطلب الباحثون من المدخنين الخاضعين للدراسة الامتناع عن التدخين لمدة ثماني ساعات قبل التجربة والاحتفاظ معهم بعلبة من سجائرهم المفضلة وقداحة.

ولدى وصولهم استنشق المدخنون أولا مجموعة من الروائح التي تعتبر طيبة بشكل عام مثل الشوكولاتة والتفاح والنعناع والفانيليا وطلب منهم الباحثون ترتيب أي الروائح محببة إليهم أكثر. كما استنشقوا روائح غير طيبة مثل مادة كيمياوية مستخلصة من عش الغراب، وكذلك رائحة واحدة مستخلصة من أوراق التبغ ومنتجا عديم الرائحة كعامل محايد من أجل المقارنة.

ثم طلب الباحثون من المشاركين إشعال سيجارة والإمساك بها لكن دون تدخين. وبعد عشر ثوان رتّب المشاركون مدى حاجتهم للتدخين على مقياس من واحد إلى مئة قبل أن يطفئوا السيجارة ويلقوها في منفضة.

ثم فتح المشاركون عبوة تحوي إما الرائحة التي أعجبتهم أكثر أو رائحة التبغ أو المنتج عديم الرائحة واستنشقوها ثم وضعوا درجة تعبر عن مدى حاجتهم للتدخين. وواصل المشاركون الاستنشاق من العبوة التي أعطيت لهم خلال خمس دقائق وطلب منهم أن يحددوا درجة تعبر عن مدى حاجتهم للتدخين كل 60 ثانية.

وكانت درجة التلهف على التدخين بعد إشعال السيجارة 82.13 نقطة ثم انخفضت هذه الدرجة لدى جميع المشاركين بعد الاستنشاق من العبوة بغض النظر عن الرائحة التي احتوت عليها، إلا أن متوسط اللهفة على التدخين بين من استنشقوا روائح محببة كان منخفضا بوضوح.

فقد تراجعت اللهفة على التدخين بعد استنشاق الرائحة المحببة بدرجة 19.3 في المتوسط وانخفضت بعد استنشاق رائحة التبغ 11.7 نقطة وبعد تشمم المنتج عديم الرائحة 11.2 نقطة.

وقال مايكل ساييت الباحث المتخصص في علم النفس بجامعة بيتسبرغ وقائد فريق البحث، “من السابق لأوانه معرفة تأثير حاسة الشم على المرضى بشكل قاطع نظرا لأن المشاركين لم يكونوا يحاولون الإقلاع عن التدخين، لكننا نعتقد أن النتائج مثيرة للاهتمام وتدعم الحاجة لمواصلة البحث لمعرفة السبب في أن حاسة الشم قد تكون مؤثرة وبالنسبة لمن”.

وذكر الباحثون، الذين أعدوا الدراسة الجديدة، أن نحو نصف المدخنين الذين حاولوا الإقلاع عن التدخين عادوا إليه مجددا في غضون أسبوعين. وقال ساييت “يلجأ الناس لأساليب كثيرة للإقلاع عن التدخين، كاستخدام منتجات النيكوتين (مثل علكة النيكوتين وملصقات النيكوتين)، وتناول العقاقير واتباع منهج سلوكي كالعلاج السلوكي المعرفي والتأمل”. وأضاف “لكن الإقلاع عن التدخين يظل تحديا شديد الصعوبة وهناك حاجة ماسة لاستخدام أساليب جديدة سواء كانت وحدها أو إلى جانب الأساليب المعروفة”.

24