استنفار أمني على خلفية تطور الأوضاع في ليبيا

الأحد 2014/01/19
مدينة سبها تشهد منذ الأسبوع الماضي حالة انفلات أمني كبيرة

طرابلس- أعلنت رئاسة أركان الجيش الليبي حالة الاستنفار في البلاد ودعت العسكريين إلى الالتحاق بمراكزهم بعد تفاقم الأوضاع الأمنية بمناطق جنوب البلاد وتحديدا بمدينة سبها. وقال الناطق باسم رئاسة الأركان، العقيد علي الشيخي، إنه تم إعلان “حالة الاستنفار لقوات الجيش والدروع".

وأوضح أن رئاسة الأركان ستحشد قوة عسكرية وأمنية من عدة مناطق للتوجه إلى مدينة سبها، للوقوف على الاشتباكات هناك وحفظ الأمن وتأمين الحدود الجنوبية للبلاد.

وتشهد مدينة سبها منذ الأسبوع الماضي حالة انفلات أمني كبيرة واشتباكات مسلحة بين وحدات من الجيش وبعض المسلحين الذين ينتمون إلى قبائل “التبو” المدعومين من قبائلهم في تشاد.

وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش الليبي تصدت لمجموعات مسلحة ينتمون لقبيلة “التبو” كانوا يريدون دخول المدينة بأسلحتهم الثقيلة ومحاولين التسلل لمعسكر المنطقة العسكرية فيها.

وفي تطور أمني مواز، تعرض مقر كتيبة مشاة تابعة للجيش الليبي لهجوم شنه مسلحون مجهولون فجر أمس السبت بمنطقة رأس المنقار في بنغازي. وقالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية (وال)، إن أفراد كتيبة مشاة تابعة للجيش الوطني الليبي “صدوا هجوماً مسلحاً شنته مجموعة مجهولة على مقرهم في وقت مبكر من صباح السبت”.

ونقلت عن مصدر أمني، قوله “إن عناصر الكتيبة تعاملوا بقوة وحزم مع المجموعة المسلحة واشتبكوا معها وأصابوا عدداً من أفرادها وأجبروها على الفرار من موقع الحادثة”. ولم تشر الوكالة إلى وقوع إصابات بين أفراد الكتيبة.

2