استنفار أمني لمنع المصادمات في مصر

الاثنين 2013/11/25
الجيش يستعد لمواجهة العنف الإخواني

القاهرة - انتشرت تشكيلات من الجيش وقوات الشرطة المدنية، في مناطق عدة بالقاهرة، تحسّباً لوقوع أعمال عنف على خلفية دعوة «التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب» المُناصر للرئيس المعزول محمد مرسي إلى التظاهر في ذكرى مرور 100 يوم على فض اعتصامين لأنصاره.

وكثفت قوات من الجيش والأمن المركزي مدعومة بآليات مدرعة من تواجدها حول جامعة القاهرة وبمحيط ميداني «الدقي»، و«نهضة مصر»، وعلى مداخل السفارات السعودية والبريطانية والأميركية وطريق كورنيش النيل، وحول المدينة الجامعية لطلاب الأزهر ومحيط مسجد «رابعة العدوية» بضاحية مدينة نصر (شمال شرق القاهرة)، وتتحسَّب قوات الأمن المصري من وقوع مصادمات خلال مظاهرات من المتوقع خروجها اليوم تلبية لدعوة «التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب» إلى التظاهر بمناسبة مرور مائة يوم على فض اعتصامين رئيسيين لأنصار مرسي بمنطقتي «رابعة العدوية» بالقاهرة و«نهضة مصر» في الجيزة.

وكانت مجموعات من قوات الجيش والشرطة فضت الاعتصامين في 14 آب/أغسطس الفائت بعد نحو 6 أسابيع من إقامتهما احتجاجاً على عزل مرسي مساء 3 يوليو الفائت، فيما تسبب فض الاعتصامين في وقوع قتلى ومصابين بمنطقتي الاعتصام وفي اشتباكات بين أنصار الرئيس المعزول ومعارضيه بمختلف أنحاء البلاد بلغ عددهم، وفقاً لوزارة الصحة والسكان المصرية، 578 قتيلاً، و4201 مصاب.

كما رفضت محكمة مصرية، يوم الأحد، اعتراضاً قدمته جماعة الإخوان المسلمين على حُكم قضى بحظر جمعيتها، مؤيّدة بذلك حُكماً سابقاً صدر في أيلول/سبتمبر الفائت.

وقضت دائرة الأمور المستعجلة في محكمة عابدين، بعدم قبول «استشكال» اعتراض قدمه أحد محامي جماعة الإخوان المسلمين على حُكم أول درجة صدر من ذات المحكمة بحظر نشاط جمعية الإخوان وإقفال أية منشأة تابعة لها والتحفظ على مقراتها وأموالها.

ويُشار إلى أن الحُكم هو الثاني الذي يصدر برفض اعتراض جماعة الإخوان المسلمين على الحُكم الصادر في 24 أيلول/سبتمبر الفائت «بحظر نشاط تنظيم جماعة الإخوان وجمعيتها وأية مؤسسة تابعة لها».

4