استنفار في اليمن لتعقب فلول القاعدة

الجمعة 2014/05/30
الشرطة اليمنية تتأهب لتعقب عناصر تنظيم القاعدة

صنعاء - أعلنت وزارة الداخلية اليمنية حالة التأهب في كل أجهزتها الأمنية المختلفة لتعقب عناصر تنظيم القاعدة الفارين في محافظات أبين وشبوة وحضرموت، جنوب البلاد.

ونقل موقع “26 سبتمبر”، التابع لوزارة الدفاع اليمنية، عن وكيل وزارة الداخلية لقطاع الأمن والشرطة، اللواء عبدالرحمن حنش، قوله إن “الأيام المقبلة ستشهد نتائج تنفيذ بعض العمليات الأمنية الخاصة بضبط وكشف أوكار الخلايا الإرهابية في عدد من المناطق التي لجأ إليها الإرهابيون بعد تلقيهم ضربات موجعة في معاقلهم السابقة".

وأضاف حنش: “بعد الانتصارات الساحقة على عناصر الشر والإرهاب، استعادت الدولة هيبتها”، معتبرا ذلك رسالة للداخل والخارج بأن “الجيش والشعب يقفان في صف واحد ضد الإرهاب".

وأكد على أن الأجهزة الأمنية استكملت التحقيقات الخاصة في قضية الهجوم الإرهابي على السجن المركزي في صنعاء، في فبراير الماضي، مشيرا إلى أنها أحالت ملف القضية إلى النيابة العامة.

ومنذ بدء الحملة العسكرية الكبيرة على تنظيم القاعدة في وسط وجنوب اليمن، والسلطات، تشدّد على تحقيق انتصارات كبيرة، في ظاهرة اعتبرها مراقبون رسائل موجهة أساسا إلى الخارج الذي يبدي قلقا متزايدا من الوضع الأمني في اليمن، وتأثيراته المحتملة على جواره.

وعلى الأرض تبدو معركة القضاء على التنظيم طويلة وشاقّة، اعتبارا لما أبداه من سرعة في التكيف، والانتقال من تشكيل تجمّعات ومراكز كبيرة له في بعض المناطق مثل أبين، إلى تفريق عناصره في مجموعات صغيرة تنفذ عمليات إرهابية خاطفة تستهدف مراكز سيادة، واغتيالات تطال منتسبي القوات المسلّحة.

واغتال أمس مسلحان يعتقد أنهما من تنظيم القاعدة كانا يمتطيان دراجة نارية ضابطا في المخابرات اليمنية ونجله في وسط المكلا، عاصمة محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن.

وقال مصدر أمني إن العقيد سالمين العوبتاني كان في سيارته برفقة نجله الذي كان يقود السيارة، عندما “أطلق مسلحان على دراجة طلقات عليهما فقتلا على الفور”.

3