استنكار إماراتي لتهجم أردوغان على مصر

السبت 2014/09/27
الإمارات ترفض التهجم التركي على مصر

أبوظبي - استنكرت دولة الإمارات العربية المتّحدة في بيان لخارجيتها ما جاء على لسان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، بشأن مصر واصفة الخطاب بغير المسؤول وبالتدخل السافر في الشؤون الداخلية المصرية.

واعتبر المراقبون البيان الإماراتي انعكاسا للتضامن الكبير الذي بات يميز العلاقات بين البلدين بفعل الانخراط الإماراتي متعدّد الأوجه والأشكال في جهود استعادة مصر لاستقرارها وتوازنها بعد المرحلة الصعبة التي عرفتها البلاد أثناء حكم جماعة الإخوان المسلمين وما أعقب سقوطهم من الحكم بفعل ثورة يونيو الشعبية من أحداث.

وذكّر المراقبون بالدعم الاقتصادي الإماراتي الذي وصفوه بالسخي لمصر سواء بالمساعدات والهبات المالية، أو بإطلاق المشاريع الاستثمارية التي ساهمت في تخفيف الأعباء الاجتماعية على السلطات المصرية الجديدة وفي تنشيط الدورة الاقتصادية بالبلد.

كما تجّلت متانة العلاقات الإماراتية المصرية في كثافة الزيارات والمشاورات بين مسؤولي البلدين من مختلف المستويات. وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي زار القاهرة مؤخرا حيث أجرى مباحثات مع الرئيس عبدالفتاح السيسي أكّد في أعقابها على أن تظل بلاده “خير سند ومؤازر لمصر حتى تنهض وتنطلق من جديد وتتمكن من مواجهة التحديات بروح وطنية جديدة تواصل من خلالها مسيرتها التنموية نحو تحقيق تطلعات الشعب المصري”.

وأكدت الخارجية الإماراتية في بيانها تفاجُؤها “بما جاء على لسان رئيس جمهورية تركيا رجب طيب أردوغان في ما يخص جمهورية مصر العربية واستغلاله منصة الأمم المتحدة للتهجم المرفوض على الشرعية المصرية”، مضيفة “وإذ تستنكر وزارة الخارجية هذا الخطاب غير المسؤول وتعتبره تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لجمهورية مصر العربية واستفزازا للمشاعر العربية، فإنّها تدعو الرئيس التركي للتوقف عن الإساءة إلى الحكومة المصرية والشعب المصري”.

ويعتبر موقف أردوغان من مصر امتدادا لمواقف حزبه الحاكم في تركيا والداعم لجماعة الإخوان المصنّفة إرهابية من قبل عدّة دول.

3