استهداف مدنيين في هجوم طائرة دون طيار وسط اليمن

الأحد 2014/04/20
واشنطن تواصل شن هجماتها الجوية على القاعدة في اليمن

صنعاء- قتل عشرة "إرهابيين" من القاعدة وثلاثة مدنيين في الهجوم الذي شنته طائرة من دون طيار السبت في محافظة البيضاء بوسط اليمن، وفق حصيلة جديدة أعلنتها السلطات ليلا.

وكانت حصيلة سابقة أدلى بها مسؤول امني تحدثت السبت عن سقوط 18 قتيلا هم 15 عنصرا في القاعدة وثلاثة مدنيين.ونقل بيان الأحد أن "ضربة جوية استهدفت السبت مجموعة من العناصر الإرهابية كانوا على متن سيارة" في المحافظة المذكورة.

وأضاف البيان "نتج عن الضربة مصرع عشرة أشخاص من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي وإصابة عنصر آخر"، لافتا إلى "مقتل ثلاثة مواطنين وإصابة خمسة آخرين كانوا على متن سيارة تواجدت بشكل مفاجئ بالقرب من السيارة المستهدفة".

ولم يوضح البيان الجهة التي نفذت الغارة لكن الولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي يملك طائرات من دون طيار في المنطقة.

كما أفاد تقرير يمني بقيام طائرة أميركية من دون طيار بشن غارة جوية على منطقة المحفد بمحافظة أبين جنوب اليمن في ساعة مبكرة من الأحد .وقال شهود عيان اليوم إن الغارة استهدفت معسكرا يعتقد انه لتنظيم القاعدة مخلفة قتلى وجرحى في صفوف المسلحين. وأضاف الشهود انه تم مشاهدة قيام عناصر القاعدة بإخلاء الجثث والجرحى من موقع الهجوم .

وكانت اللجنة الأمنية العليا قد أعلنت عن مقتل 10 من عناصر تنظيم القاعدة في هجوم لطائرة من دون طيار استهدفت سيارة في مديرية الصومعة بمحافظة البيضاء أمس السبت .

والشهر الماضي دافع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن استخدام الولايات المتحدة لطائرات من دون طيار ضد عناصر في القاعدة.وقال "إننا مضطرون لاستخدام الطائرات من دون طيار للحد من أنشطة القاعدة وتحركات عناصرها" في البلاد.

ونفت مصادر قبلية في المنطقة وجود أي مسؤول بارز بين ضحايا الغارة السبت، مشيرة إلى أنهم جميعا عناصر محليون في القاعدة. وأضافت المصادر أن مسلحين من القاعدة أغلقوا المنطقة بعد الهجوم وسحبوا جثث رفاقهم.

وأورد البيان الرسمي أن ضحايا الهجوم هم "من العناصر الخطرة في تنظيم القاعدة الإرهابي التي نفذت عمليات إجرامية استهدفت من خلالها منشآت ومصالح حيوية وقيادات سياسية وأمنية" في محافظة البيضاء "كان آخرها اغتيال وكيل محافظة البيضاء" في 15 أبريل.

ويتحصن مقاتلو قاعدة الجهاد في جزيرة العرب في المنطقة الجبلية من محافظة البيضاء ويشنون هجمات على قوات الأمن في هذه المحافظة.وفي شريط فيديو بث أخيرا على الانترنت، توعد زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ناصر الوحيشي بمواصلة "ضرب شوكة الصليبيين" في كل مكان ممكن.

وأظهر الفيديو الوحيشي وهو يلقي خطابا أمام عناصر من التنظيم خلال احتفال بعملية فرار 19 من عناصره من السجن المركزي في صنعاء في 13 فبراير الماضي.

واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية ومن حركة التمرد الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح في 2011 لتعزيز نفوذه في جنوب وشرق اليمن، وتبنى هجوما كبيرا على وزارة الدفاع في الخامس من ديسمبر أسفر عن 56 قتيلا.

1