استهداف مواقع عسكرية للحوثيين في عملية نوعية للتحالف العربي

التحالف ينفذ عملية عسكرية لتدمير خمسة مواقع دفاع جوي وموقع تخزين صواريخ باليستية في محافظة صنعاء.
السبت 2019/07/20
التحالف ملتزم بردع الميليشيات الحوثية

صنعاء - بدأ التحالف لعربي بقيادة السعودية عملية نوعية ضد أهداف عسكرية تابعة لميليشيات الحوثيين في محافظة صنعاء باليمن.

وشنّت طائرات التحالف السبت سلسلة غارات ضد مواقع للمتمردين الحوثيين في صنعاء بينها مخزن صواريخ باليستية، حسبما أعلن متحدث عسكري.

وقال العميد الركن تركي المالكي المتحدّث باسم التحالف إنّ الطائرات نفّذت "عملية عسكرية لتدمير خمسة مواقع دفاع جوي وموقع تخزين صواريخ باليستية في محافظة صنعاء"، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية الحكومية.

وذكر المتمردون من جهتهم عبر قناة "المسيرة" المتحدّثة باسمهم أنّ طائرات التحالف استهدفت حديقة "21 سبتمبر" في شمال غرب صنعاء بخمس غارات، ومبنى وزارة الاعلام القريب منها بغارة واحدة.

وكان التحالف توّعد المتمردين برد على هجمات مكثّفة بطائرات من دون طيار استهدفوا خلالها منشآت حيوية في المملكة في الأسابيع الأخيرة.

وقال المالكي السبت إنّ التحالف ملتزم "بمنع وصول واستخدام الميليشيا الحوثية الإرهابية، وكذلك التنظيمات الإرهابية الأخرى، لمثل هذه القدرات النوعية التي تمثل تهديدا مباشرا لطائرات الأمم المتحدة والملاحة الجوية"، في إشارة إلى الدفاعات الجوية والصواريخ الباليستية التي تم استهدافها.

ولم يعط المالكي تفاصيل إضافية حول نوعية الدفاعات الجوية المستهدفة.

وتتّهم السعودية إيران بتسليح الحوثيين وبإعطائهم الأوامر لمهاجمتها. لكن طهران تنفي هذه الاتهامات وتقول إن دعمها للمتمردين محض سياسي.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً بين المتمرّدين الحوثيين والقوّات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، تصاعد مع تدخّل التحالف العسكري بقيادة السعودية في مارس 2015.

وانخراط الحوثيون في الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة يجعل من تحييد اليمن عن التوترات الحالية أمرا صعبا، فالمتمردون باتوا جزء من المشكلة المتفاقمة ويلعبون دورا أكبر في تهديد الاستقرار الإقليمي.

وكانت صحيفة الديلي ميرور البريطانية نشرت الثلاثاء مقالا اكدت فيه من خلال مصادر ان الحوثيين فخخوا قاربا إيرانيا لاستهداف المدمرة 'دانكان' عن بعد أثناء مرورها بالبحر الأحمر لكن القوات السعودية تمكنت من كشفه.

وواصل الحوثيون في الأيام القليلة الماضية تهديداتهم للدول المجاورة لليمن خاصة المملكة العربية السعودية بتحريض من الإيرانيين رغم الزيارة التي يؤديها المبعوث الأممي مارتن غريفيث لإيجاد تسوية تمكن من تطبيق اتفاق السويد.