استياء ألماني متزايد من الأخبار الكاذبة

أكثر من نصف الشكاوى التي قدمت للجهات المعنية بشأن الأخبار الكاذبة والتي تحض على كراهية الآخرين، لم تتم الاستجابة لها أو تم التعامل معها بشكل متأخر جدا.
الجمعة 2018/10/12
دعوة إلى تقوية الناشئة ضد المعلومات المغلوطة

برلين- قالت دراسة ألمانية إن الشباب في ألمانيا يصادفون في وسائل التواصل الاجتماعي أخبارا مختلقة وكلاما يحض على كراهية الآخرين مرة واحدة على الأقل أسبوعيا، بل إن خمس الشباب تقريبا يواجهون ذلك بشكل يومي.

وذكرت الدراسة التي أجريت بتكليف من مؤسسة فودافون ألمانيا ونشرت نتائجها الخميس فإن ثلاثة أرباع الشباب الذين شملهم الاستطلاع يودون لو تم التطرق في المدارس لكيفية التعامل مع هذه الأخبار حيث إن قضية الأخبار المختلقة لا تطرح حاليا في الوسط التعليمي.

وحسب الدراسة فإن ثلثي المستطلعة آراؤهم من سن 14 إلى 24 عاما يعتقدون أن نشر الأخبار الكاذبة يشكل خطرا على التماسك المجتمعي في ألمانيا. وأظهرت حيرة الشباب بشأن كيفية اكتشاف هذه الأخبار والطريقة المثلى للتعامل مع الهجمات التي يتعرضون لها عند التصدي لحملات التحريض ضد الآخرين.

وقالت دروتيه بير التي تتولى في الحكومة الألمانية منصب وكيلة وزارة لشؤون الرقمنة لدى تقديم نتائج الدراسة “علينا أن نقوي الناشئة ضد المعلومات المغلوطة وأن نوضح لهم أن: التعليق الذي يتضمن حضّا على الكراهية ينم عن معلومات عن صاحب التعليق أكثر مما يوشي بها عن الشخص الذي يتناوله التعليق”.

ويرى الناشئة في ألمانيا بنسبة 58 بالمئة أن مواجهة هذه الأخبار من واجب القائمين على المواقع الإلكترونية، في حين يطالب 46 بالمئة منهم وسائل الإعلام بالتنبه لهذه المشكلة واتخاذ الإجراءات الضرورية. غير أن معدي الدراسة أشاروا إلى أن أكثر من نصف الشكاوى التي قدمت للجهات المعنية في هذا الشأن لم تتم الاستجابة لها أو تم التعامل معها بشكل متأخر جدا.

18