استياء جزائري من تدني مستوى البرامج الرمضانية المحلية

المجلس الوطني للصحافيين الجزائريين يندّد بمستوى البرامج التلفزيونية التي تبث على الشاشات المحلية في شهر رمضان.
الجمعة 2020/05/01
سلسلة تلفزيونية تلقى هجوما عنيفا

الجزائر –  أعرب المجلس الوطني للصحافيين الجزائريين عن “أسفه الشديد” لمستوى البرامج التلفزيونية التي تبث على الشاشات المحلية في شهر رمضان، داعيا إلى أن تكون هذه البرامج في “خدمة الصالح العام وتراعي ظروف البلد وتحمي مصالحه”.

وأوضح المجلس في بيان له الأربعاء، أنه سجل منذ بداية عرض البرامج الرمضانية، موسما حافلا بـ”الإخفاقات” و”الفشل الذريع” في تلبية رغبات العائلة الجزائرية وما يروقها خصوصا في هذه المرحلة العصيبة، وينسحب هذا الأمر على غالبية البرامج التلفزيونية.

وأشار المجلس إلى أنه تلقّى “رسائل السخط من تشبع الشاشات بالمشاهد واللقطات السمجة والمائعة والمخلّة بالذوق العام والخادشة أحيانا للحياء”، مذكّرا بأن “موجات البث ملك للشعب، ويجب أن تكون المحتويات التي يتم بثها في خدمة الصالح العام وتراعي ظروف البلد وتحمي مصالحه وعلاقاته وتصونها”. وفي هذا السياق، وجّهت سلطة ضبط السمعي البصري إنذارا لقناة الشروق الخاصة بسبب “ما تضمّنه المسلسل الفكاهي “دار العجب”، في حلقة الاثنين من عبارات الإساءة وازدراء الكرامة وعدم احترام مصالح
البلاد”.

وأوضح بيان السلطة، أنه “بعد متابعة شبكة السمعي البصري للسلسة الفكاهية دار العجب بتاريخ 27 أبريل التي بثتها القناة الخاصة الشروق TV، لاحظت وجود انحراف عن الأهداف الحقيقية للبرنامج من خلال ما تضمّنه من عبارات الإساءة والازدراء للكرامة الإنسانية وعدم احترام المصالح الاقتصادية والدبلوماسية للبلاد، وكذلك عدم احترام القيم الوطنية ورموز الدولة المحددة في الدستور”.

وأضاف البيان نظرا إلى “خطورة مثل هذا البرنامج قام رئيس السلطة بالاتصال هاتفيا بمسؤولي القناة، حيث قدّم إنذارا شفويا عن هذه التجاوزات الخطيرة، والتزم مسؤولو القناة بتوقيف البرنامج واتخاذ الإجراءات الجزائية ضد فريق هذه السلسلة والتي كان من المفروض أن تكون هناك رقابة قبلية من طرف القناة”.

18