استياء عربي بسبب نقل التشيك سفارتها إلى القدس

الأحد 2013/10/06
التشيك تنوي نقل سفارتها إلى القدس

القاهرة- أعربت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عن استيائها للتصريحات التي أدلى بها رئيس التشيك، ميلوس زيمان، بخصوص نيته نقل سفارة بلاده في إسرائيل من "تل أبيب" إلى القدس.

واعتبرت الجامعة، في بيان صحفي، ذلك انتهاكا صارخا لقرارات الأمم المتحدة وللقانون الدولي والشرعية الدولية وتطبيقات معاهدة جنيف وغيرها من المرجعيات القانونية الدولية على الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وهي الاتفاقيات القاضية بعدم الاعتراف بأية أوضاع تنجم عن ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة.

ورأت الجامعة أن هذا التصريح يعد خروجا على موقف الاتحاد الأوروبي الذي أكده في العديد من المناسبات تجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة. كما يشكل أيضا رسالة سلبية تجاه مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية الجارية حاليا والتي تتطلب من المجتمع الدولي ومن جميع الدول تشجيعها، وحث الطرفين على الإسراع في التوصل إلى اتفاق ينهي الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

وقالت إن هذا التوجه يعيد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ويساهم في حفظ الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة، مشيرة إلى أنها تقوم بإجراء الاتصالات اللازمة لطرح هذا الموضوع على اجتماع لمجلس الجامعة.

في ذات السياق وجهت منظمة التحرير الفلسطينية انتقادات شديدة اللهجة إلى رئيس جمهورية التشيك ميلوس زيمان، وأكدت أن إعلانه نيته نقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس يعد تدميرا لعملية السلام.

وقال رئيس طاقم المفاوضات وعضو اللجنة التنفيذية للمنظمة صائب عريقات إن ما نقل من تصريحات زيمان حول نيته إقناع الحكومة ما بعد الانتخابات المقبلة بفكرة نقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى القدس في حال حدوثه يعد مدمّرا للجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق حول كافة قضايا الوضع وعلى رأسها القدس".

وأعلن السفير الفلسطيني لدى القاهرة ومندوبها لدى جامعة الدول العربية بركات الفرا أن اجتماعا طارئا لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين، سيُعقد هذا الأسبوع، للرد على خطوة جمهورية التشيك بنقل سفارتها في إسرائيل من "تل أبيب" إلى القدس، واتخاذ قرار أو بيان بشأنها، مشيرا إلى أنه لم يتحدد بعد يوم الاجتماع.

وقال الفرا: "هذا الأمر يعد خرقاً للقانون الدولي، وتشجيعا للعدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية"، وأضاف: "القدس أرض محتلة فلسطينية، وهي عاصمة دولة فلسطين، فكيف يمكن للتشيك نقل سفارتها من إسرائيل للقدس، هذا غير مقبول بأي شكل من الأشكال، ويعد خرقا للقانون الدولي".

ومعروف عن ميلوس زيمان مواقفه المؤيدة لإسرائيل، كما كانت لزيمان أيضا مواقف معادية للإسلام أثارت حالة من السخط والانتقادات بين الجالية الإسلامية التشيكية وحتى بين بعض القوى السياسية المحلية.

4