اشتباكات بين أقارب ركاب الطائرة المفقودة والشرطة الصينية

الثلاثاء 2014/03/25
أقارب للمفقودين رشقوا السفارة الماليزية بزجاجات المياه وحاولوا اقتحام المبنى

بكين/كوالالمبور ـ اشتبك عشرات من أقارب ركاب طائرة الركاب الماليزية المفقودة مع الشرطة الصينية أمام سفارة ماليزيا في بكين الثلاثاء مع اتهامهم شركة الطيران والحكومة في كوالالمبور "بالتأخير والتضليل" بعد ساعات من الاعلان عن تأكد سقوط الطائرة في منطقة نائية قبالة استراليا في جنوب المحيط الهندي.

وقال شهود ان الاقارب وتراوح عددهم بين 20 و30 شخصا رشقوا السفارة الماليزية بزجاجات المياه وحاولوا اقتحام المبنى مطالبين بمقابلة السفير وقامت الشرطة الصينية بتشكيل حائط بشري حول بوابة السفارة. وفي وقت سابق شبك الأقارب أيديهم ونظموا مسيرة سلمية حملوا خلالها الرايات وأخذوا يرددون "الحكومة الماليزية غشتنا" و"ماليزيا أعيدي لنا أقاربنا."

وتملك الحزن والغضب من أقارب الركاب المفقودين بعد ان أعلن رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق الاثنين ان تحليلا جديدا لبيانات تم جمعها بالاقمار الصناعية يؤكد ان طائرة الخطوط الجوية الماليزية في رحلتها إم.إتش370 من كوالالمبور الى بكين سقطت في جنوب المحيط الهندي وعلى متنها 239 شخصا.

وأضاف نجيب في بيان أن تحليل بيانات الاقمار الصناعية لشركة إنمارسات البريطانية أظهر أن آخر موقع شوهدت فيه الطائرة بوينج 777 كان في المحيط الهندي غربي بيرث في أستراليا. وقال نجيب "هذا مكان ناء وبعيد عن أي مواقع هبوط محتملة. "لذا يجب أن أبلغكم مع عميق الحزن والأسف أنه وفقا لهذه البيانات الجديدة فقد انتهت الرحلة الجوية ام.اتش 370 في جنوب المحيط الهندي."

وقالت سلطات البحث والانقاذ الاسترالية الثلاثاء ان أحوالا جوية سيئة وأمواجا شديدة في جنوب المحيط الهندي اضطرتها لتعليق عمليات البحث عن طائرة الركاب الماليزية المفقودة منذ اكثر من اسبوعين.

أقارب المفقودين يعيشون أوقاتا صعبة وحزينة

وقالت هيئة السلامة البحرية الاسترالية ان رياحا بقوة الإعصار وأمطارا غزيرة وسحبا منخفضة لا تسمح للطائرات بالتحليق بشكل آمن وان أمواجا شديدة تدفع سفينة للبحرية الاسترالية الى مغادرة منطقة شوهدت فيها الاثنين اجسام ربما تكون من حطام الطائرة.

وتقع منطقة البحث على بعد حوالي 2500 كيلومتر جنوب غربي ميناء بيرث الاسترالي وعلى مبعدة آلاف الاميال من مسار رحلة الطائرة في واحدة من اكثر المناطق المعزولة في العالم.

واضافت الهيئة انها تتشاور مع مكتب الارصاد الجوية وان من المتوقع ان يتحسن الطقس في منطقة البحث مساء اليوم وعلى مدى الايام القليلة القادمة. وقالت الهيئة ان من المنتظر ان تستأنف عمليات البحث غدا إذا الاربعاء سمحت الاحوال الجوية بذك.

وغضب عدد كبير من أقارب الركاب الصينيين في الطائرة الماليزية المفقودة وعددهم يزيد على 150 راكبا صينيا من ردود الفعل الأولية المرتبكة لماليزيا وما قالوا انه سوء اتصالات بينهم وبين الجهات المعنية ووتر ذلك العلاقات بين بكين وكوالالمبور.

وقال رئيس الوزراء الماليزي الاثنين ان أسر من كانوا على متن الطائرة أبلغوا بالتطورات. وتابع "كانت الأسابيع القليلة الماضية مفجعة بالنسبة لهم وأعرف أن هذا النبأ سيكون أصعب عليهم."

وتلقى أقارب ركاب الطائرة النبأ في رسالة نصية من شركة الخطوط الجوية الماليزية تقول "علينا أن نفترض بعيدا عن كل الشكوك المنطقية أن الرحلة إم.إتش370 فقدت وأنه لم ينج أي من ركابها."

وبعد الرسالة شهد فندق ببكين حيث يقيم العديد من أقارب من كانوا على متن الطائرة مشاهد هستيرية. وطلبت الحكومة الصينية على الفور أن تطلعها ماليزيا على كل المعلومات والأدلة التي أظهرت أن الطائرة سقطت في المحيط الهندي.

وبعد المؤتمر الصحفي لنجيب طلب نائب وزير الخارجية الصيني شي هانغ شينغ من ماليزيا ان تقدم لها كل تحليلات الاقمار الصناعية وكيف توصلت كوالالمبور الى النتيجة التي خلصت فيها الى ان الطائرة سقطت في المحيط الهندي.

وفقدت الطائرة في الثامن من مارس وعلى متنها 239 راكبا - ثلثاهم من الصينيين - بينما كانت تقوم برحلة ليلية من كولالمبور الى بكين.

وقال سوبرامانيام غروسامي الذي كان ابنه بوسباناثان غروسامي (34 عاما) على الطائرة "ماذا عساني اقول؟ كان لدي امل في ان يعود ابني الى البيت سالما. ماذا عسانا نفعل".

ومن جهته قال رئيس الحكومة الاسترالي طوني ابوت ان بلاده سترحب بالعائلات في هذه الاوقات الصعبة.

1