اشتباكات طائفية دامية شمال البلاد تعمق أزمة اليمن

الأحد 2013/11/03
اقتتال طائفي يزيد من تأزم الوضع في اليمن

صنعاء- أكدت اللجنة الرئاسية لحل النزاع في قرية دماج جنوب شرق مدينة صعدة بشمال اليمن أنها ستدخل الأحد المنطقة لإجلاء الجرحى وتعزيز وقف إطلاق النار برفقة الصليب الأحمر ووحدات عسكرية.

وقال يحيى أبواصبع رئيس اللجنة الرئاسية في تصريح لـصحيفة "الثورة" في عددها الصادر الأحد أن اللجنة حاولت طوال أمس السبت دخول مديرية دماج لكن الحوثيين منعوهم واشترطوا عليهم إطلاق ستة من أسراهم محتجزين في سجون الشيخ حسين الأحمر.

وأضاف أن اللجنة تواصلت أمس مع الرئيس اليمني عبدر ربه منصور بشأن إطلاق سراح أسرى الحوثيين وتم تسليمهم إلى محافظ عمران، مشيرا إلى أن عدد قتلى السلفيين بحسب المعلومات الصادرة عنهم وصلوا إلى ما يقارب 50 قتيلا و150 جريحا بينهم 70 جريحا في حالة حرجة وبحاجة ماسة للرعاية الطبية، فيما لم يعلن الحوثيون عن عدد القتلى والجرحى في صفوفهم مستفيدين من إمكانياتهم من الحركة لنقل القتلى والمصابين.

وأوضح أن الهدنة وفترة وقف إطلاق النار لا تستمر سوى ساعات محدودة في أفضل الأحوال وأن الخروقات متواصلة ومتقطعة.

وأكد رئيس اللجنة الرئاسية أن اللجنة تنوي البقاء في دماج بعد دخولها صباح الأحد لمراقبة الأوضاع عن كثب ومعرفة الجهة التي تبدأ بالإعتداء، بالإضافة إلى المساهمة في معالجة الأوضاع الإنسانية.

إلى ذلك عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن أسفها لمنع فريقها من الوصول إلى منطقة دماج وتقديم الخدمات الطبية والإنسانية لجرحى المواجهات بين الطرفين.

وعبرت، في بيان صحفي، عن قلقها من استمرار المواجهات المسلحة وعدم القدرة على إجلاء الأعداد المتزايدة من الضحايا ومساعدة المحتاجين للمساعدات العاجلة، مناشدة جميع الأطراف بوقف الأعمال القتالية والسماح لفريقها الميداني القيام بواجباته الإنسانية.

من جانبها، قالت جماعة يمنية إن عدد القتلى الذين سقطوا في اشتباكات استمرت أربعة أيام بين الحوثيين والسلفيين في شمال اليمن ارتفع إلى 55 قتيلا في حين تحاول الحكومة التوسط لوقف إطلاق النار في المنطقة الخارجة عن نطاق سيطرتها إلى حد كبير.

وشن الحوثيون الشيعة هجوما على بلدة دماج التي تخضع لسيطرة خصومهم السلفيين الأربعاء الماضي.

وقال الجيش في وقت سابق إن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ بعد ظهر أول أمس الجمعة ولكن متحدثا باسم السلفيين قال إن الاشتباكات استمرت أمس السبت وبلغ إجمالي عدد القتلى 55 سلفيا لقوا حتفهم بالصواريخ وقذائف الدبابات.

وذكر يحيى أبو إصبع رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء الصراع في دماج إن من المتوقع بدء وقف إطلاق النار اليوم الأحد.

1