اشتباكات عنيفة عقب التفاف الحوثيين على أطراف الضالع

الاثنين 2015/04/06
الحوثيون يواصلون تمردهم رغم تواصل هجمات قوات عاصفة الحزم

صنعاء- اشتباكات مسلحة اندلعت الاثنين في مدينة الضالع الواقعة جنوبي اليمن، بين قوات تابعة لمسلحي جماعة الحوثيين، واللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وقالت مصادر إن اشتباكات عنيفة نشبت عقب التفاف قوات الحوثي على أطراف المحافظة، في محاولة منهم للدخول إليها. وأكدت المصادر أن المقاومة الشعبية صدت هذه القوات، بعد اشتباكات متفرقة دارت بينهم، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

وبحسب المصادر، فإن الحوثيين يطلقون قذائف الهاون والار بي جي بشكل عشوائي على الأحياء السكنية ما أثار الذعر بين المواطنين الذين نزح البعض منهم من تلك المناطق.

ويحاول الحوثيون، الزحف نحو مدينة الضالع والتوغل إليها، من أجل الوصول إلى منطقة ردفان المحاذية للضالع والتابعة لمحافظة لحج الجنوبية، من ثم الوصول إلى محافظة عدن والانضمام للجبهات القتالية التابعة لهم والقادمة من المناطق الشمالية.

من جهة أخرى ، قالت مصادر محلية إن غارات عاصفة الحزم استهدفت في وقت متأخر مساء أمس الأحد، مواقع تسيطر عليها جماعة الحوثي في المدينة، مشيرين إلى أن تلك الغارات وصلت إلى محطة الوداد، والمباني المجاورة لها.

وقالت إن خمسة أشخاص أصيبوا جراء تلك الغارات بالإضافة إلى تضرر بعض المباني ، لافتين إلى أن الحوثيين يطلقون مضادات الطيران من أحياء سكنية وهذا يسبب خطرا كبيرا على المواطنين المتواجدين فيها.

وتشهد عدة محافظات جنوبية في الوقت الراهن اشتباكات مسلحة بين قوات الحوثيين، والمقاومة واللجان الشعبية، عقب زحف الحوثيين إلى تلك المناطق بالرغم من استمرار هجمات قوات عاصفة الحزم على مواقع يسيطر عليها الحوثيون.

وقد ذكرت مصادر طبية وعسكرية يمنية ان حصيلة قتلى المعارك في عدن بين المتمردين، من حوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، وبين اللجان الشعبية بلغت منذ الاحد 53 قتيلا بينهم 26 حوثيا و 17 مدنيا. وقال مسؤول طبي ان "عدد القتلى منذ امس حتى صباح الاثنين بلغ 17 مدنيا وعشرة من اللجان الشعبية".

واكد مصدر عسكري مقتل 26 من المتمردين بالإضافة الى عشرات الجرحى في الاشتباكات في احياء المعلا والقلوعة وخور مكسر. واعلن شهود ان القوات التابعة للمتمردين انسحبت من "دوار حجيف والقلوعة باتجاه عقبة المعلا غير انهم انتشروا في شارع ميناء المعلا وعند مطاحن وصوامع الغلال دون السيطرة على الميناء".

يشار الى وجود اربعة موانئ في عدن الواقعة على بحر العرب. واكد الشهود ان "الاشتباكات مستمرة بين الحوثيين ومقاتلي اللجان في حي الميناء والشارع المؤدي اليه".

ويحاول المتمردون السيطرة على عدن حيث استولوا الخميس الماضي على القصر الرئاسي قبل ان ينسحبوا منه فجر الجمعة تحت وطأة الغارات التي شنها التحالف.

1