اشتباكات عنيفة في باحة المسجد الأقصى

الاثنين 2015/09/14
حرق وتخريب في القدس بتوقيع الإسرائيليين

القدس المحتلة - أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشدة، أمس الأحد، اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى، بعد اشتباكات عنيفة في باحة الحرم القدسي مع شبان فلسطينيين قبل ساعات من بدء الاحتفالات برأس السنة العبرية.

واندلعت اشتباكات عنيفة، صباح أمس، في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية التي قامت للمرة الأولى بطرد الحراس الأردنيين الموجودين، قبل ساعات من بدء الاحتفال بعيد رأس السنة العبرية.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بعد المواجهات أنه يريد الحفاظ على الوضع الراهن في المسجد الأقصى.

ودخلت عدة مجموعات، صباح الأحد، عبر باب المغاربة الباب الوحيد المخصص لغير المسلمين، بينما أغلقت الشرطة الإسرائيلية كافة الأبواب الأخرى المؤدية إلى المسجد.

بدورها استنكرت الحكومة الأردنية الاعتداءات الإسرائيلية، داعية الحكومة الإسرائيلية إلى “التوقف عن استفزازاتها”.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994 بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في القدس.

4