اشتباكات مع الحوثيين تُوقف الملاحة في مطار صنعاء

الثلاثاء 2014/11/11
الحوثيين المنتشرين في المطار يفتشون المسافرين والموظفين على حد سواء

صنعاء- قتل ثلاثة أشخاص في اشتباكات اندلعت مساء الاثنين في مطار صنعاء بين المسلحين الحوثيين وشرطة الأمن ما اسفر عن مقتل اثنين من عناصر الجهاز ومدني بحسبما ما أفاد مصدر امني لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وذكر المصدر ان "مواجهات حصلت في مطار صنعاء بين الحوثيين والامن الخاص وقتل اثنان من الامن كما قتل مدني كان في مرآب السيارات في المطار".

وبحسب المصدر، حصلت المواجهات بين افراد الشرطة والمسلحين الحوثيين المنتشرين في المطار منذ اسابيع، وقد توقفت حركة المطار بين الثامنة مساء ومنتصف ليل الاثنين الثلاثاء.

وذكر المصدر ان "هذه الاشتباكات سببها الممارسات الاستفزازية التي يقوم بها الحوثيون تجاه المسافرين والعاملين والامن".

وحصلت الحادثة في أعقاب اضراب لموظفي المطار استمر عدة ساعات للمطالبة بخروج الحوثيين من المطار.

ويسيطر المسلحون الحوثيون الشيعة على العاصمة صنعاء ومعظم منشآتها الحيوية منذ 21 سبتمبر، ولكن من دون اي مواجهة بينهم وبين أجهزة الأمن وقوات الجيش.

وبحسب شهود عيان ومصادر أمنية، فإن الحوثيين المنتشرين في المطار يفتشون المسافرين والموظفين على حد سواء. وقالت مصادر في وزارة الخارجية اليمنية لوكالة فرانس برس ان الوزارة تلقت شكاوى من عدة سفارات أجنبية تتعلق بتفتيش الحوثيين للحقائب الدبلوماسية بما يخالف العرف الدبلوماسي.

من جهتها، افادت مصادر ملاحية ان شركات الخطوط الجوية الأجنبية ما زالت بمعظمها متوقفة عن تشغيل رحلات من والى صنعاء منذ 19 سبتمبر، وذلك لأسباب امنية وكذلك بسبب إصرار الحوثيين على الصعود الى الطائرات.

وفي رداع بوسط البلاد حيث يخوض الحوثيون مواجهات مع القبائل السنية ومع تنظيم القاعدة، افادت مصادر قبلية ان اشتباكات بين الحوثيين والقبائل اسفرت خلال الساعات الـ48 الماضية عن مقتل 36 مسلحا من الحوثيين واربعة مسلحين من القبائل.

واستمرت الاشتباكات ليل الاثنين الثلاثاء في منطقة رداع التابعة لمحافظة البيضاء فيما تمكنت القبائل من استعادة جبل الثعالب الاستراتيجي الذي كان يتمركز فيه الحوثيون على الحدود مع محافظة ذمار شمالا.

وأكدت مصادر قبلية ان القبائل مصرة على اخراج الحوثيين من مناطقهم.

وقال الشيخ صالح ابوصريمة، شيخ تحالف القبائل في رداع، "سنقاتلهم حتى يخرجوا من مناطقنا ولن ندع لهم بالا يهدأ".

وبعد سيطرتهم على صنعاء في 21 سبتمبر، استمر الحوثيون بالانتشار جنوبا وغربا، وسيطروا على مديدة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر في غرب البلاد، كما سيطروا على مناطق واسعة في محافظتي اب والبيضاء في وسط البلاد.

ويواجه الحوثيون في البيضاء خصوصا مقاومة من القبائل السنية وكذلك من تنظيم القاعدة الذي تعد رداع من معاقله المعروفة. وقد انتقل استنفار القبائل الى محافظة مأرب شرق صنعاء لمنع توسع الحوثيين نحو مناطقهم.

وفي الحديدة، اختطف الشيخ عبدالرحمن مكرم الامين العام للحراك التهامي، وهي الحركة المحلية المناهضة للحوثيين. وقال مصادر من الحراك ان اختطاف الشيخ مكرم ياتي على خلفية اتصالاته للتحريض على اخراج الحوثيين من المنطقة.

1