اشتداد القتال في مأرب يجبر الآلاف من اليمنيين على تكرار تجربة النزوح المريرة

نحو 600 أسرة تفرّ من مخيم الزور بمأرب بعد وصول الاشتباكات إلى المنطقة.
الأربعاء 2021/02/24
استعداد سريع للنزوح

مأرب (اليمن) – يواجه النازحون اليمنيون من مأرب أوضاعا صعبة مع اشتداد القتال ووصول الاشتباكات إلى المنطقة، وتقدم المتمردين الحوثيين نحو آخر معاقل الحكومة في شمال اليمن.

ووجد اليمني محفوظ عبده أحمد نفسه مضطرا مرة أخرى إلى خوض تجربة النزوح المريرة مع عائلته والفرار من مخيم قرب مدينة مأرب.

ومنذ عام ونيف، يحاول الحوثيون المدعومون من إيران السيطرة على محافظة مأرب الغنية بالنفط، بهدف وضع أيديهم على كامل الشمال اليمني.

وبعد فترة من التهدئة، استأنف الحوثيون في الثامن من فبراير هجومهم على القوات الحكومية المدعومة من تحالف عسكري تقوده السعودية، في أفقر دول شبه الجزيرة العربية منذ مارس 2015.

وللمرة الثانية خلال خمسة أعوام، وجدت أسرة أحمد على غرار المئات من العائلات النازحة، نفسها مضطرة إلى الفرار من مخيم الزور في صرواح على بعد 30 كلم من مدينة مأرب، فقامت بجمع حاجياتها البسيطة وفرت إلى مخيم في منطقة جو النسيم التي تبعد ثلاثة كليومترات عن مأرب شمال غرب المدينة.

وكانت أسرة أحمد نزحت عن منزلها في 2016 من تعز في جنوب شرق اليمن واستقرت في مخيم الزور، قبل أن تضطر الأسبوع الماضي إلى مغادرته.

ويقول محفوظ أحمد الذي جلس داخل خيمة يتشاركها مع عشرة أشخاص “كنا نحو 600 أسرة تعيش في مخيم الزور، والآن تشتتت” هذه العائلات.

ويضيف “البعض ذهب للسكن مع أقرباء له. هناك ثلاث إلى أربع أسر تسكن في خيمة واحدة هنا، وأحيانا سبع عائلات في خيمة واحدة. الوضع لا يعلم به إلا الله”.

بالنسبة لزوجته حورية، فإن الوضع لا يطاق، إذ تقول “نحن نعيش في خيمة واحدة، الحمام داخل الخيمة والمطبخ أيضا. نحن عشرة أفراد ننام في هذه الخيمة. أسرتان في خيمة واحدة”.

وتشكو حورية من انعدام السبل لتعليم أطفالها، موضحة “كنا بخير في السابق وكانوا يدرسون ولكن الآن تركوا المدرسة، لم نجد المدارس ولا المدرسين ولا نعلم كيف نتصرف من أجل مصلحتهم”.

وبقيت مدينة مأرب الواقعة على بعد حوالي 120 كيلومترا شرق العاصمة صنعاء، حيث يفرض المتمردون سيطرتهم منذ 2014، في منأى عن الحرب في بدايتها، لكن منذ عام تقريبا، اقتربت المعارك منها، لاسيما خلال الأسبوعين الأخيرين.

وضع “سيء جدا”

حياة تفتقر لأبسط الضروريات
حياة تفتقر لأبسط الضروريات

لطالما اعتُبرت مدينة مأرب بمثابة ملجأ للكثير من النازحين الذين فروا هربا من المعارك أو أملوا ببداية جديدة في مدينة ظلّت مستقرة لسنوات، لكنهم أصبحوا الآن في مرمى النيران.

وتضم محافظة مأرب وعاصمتها المدينة التي تحمل الاسم ذاته، 140 مخيما للنازحين.

وأعربت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي عن قلقها من تعريض الملايين من المدنيين للخطر جراء التصعيد العسكري في مأرب.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لمجلس الأمن الدولي إن هجوم المتمردين “يجب أن يتوقف”، وحذّر من “كارثة إنسانية” وتعريض “الملايين من المدنيين للخطر، خصوصا مع وصول القتال إلى مخيمات النازحين”.

ويشهد اليمن بعد ست سنوات من الاقتتال على السلطة في نزاع حصد أرواح الآلاف، انهيارا في قطاعات الصحة والاقتصاد والتعليم وغيرها، فيما يعيش أكثر من 3.3 مليون نازح في مدارس ومخيمات تتفشى فيها الأمراض كالكوليرا بفعل شح المياه النظيفة.

في مخيم جو النسيم بدأت الأسر التي قدمت مؤخرا في الاستقرار، ولكنها تخشى أن يطول القتال ويتوسع. ويفتقر الموقع إلى أبسط الاحتياجات الأساسية، بحسب النازحين ومنظمات إنسانية.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة أوليفيا هيدون إنّ “الوضع سيء ومعظم الأسر بحاجة ماسة إلى المأوى والمواد غير الغذائية والمياه والصرف الصحي والمساعدات الصحية والغذائية”.

وبحسب هيدون، نزحت 1048 عائلة من منطقة صرواح وحدها منذ الثامن من فبراير.

والفرار ليس بأمر جديد على علي التهامي الذي يصف حياته بالصعبة جدا.

ونزح التهامي في البداية من الحديدة في غرب اليمن ثم إلى محافظة ذمار في وسط البلاد قبل النزوح إلى مأرب.

ويقول “واجهنا معيشة صعبة ثم نزحنا إلى صرواح، ولكن أتتنا مشاكل الحرب، بعد ذلك نزحنا إلى مأرب. نحن مستاؤون من الوضع” في بلد يشهد أسوأ أزمة إنسانية على مستوى العالم ويواجه الملايين من سكانه خطر المجاعة.

ويضيف بحسرة “فاعل خير تبرع لنا بالخيمة. أولادي مرضوا من شدة البرد، لا نملك البطانيات ولا خزانات مياه، حتى الحمامات غير متاحة لنا”.

الأطفال ضحايا الحرب اليمنية
الأطفال ضحايا الحرب اليمنية