اشتداد حمى المنافسة بين مرشحي الانتخابات الفرنسية

الخميس 2017/04/20
30 بالمئة من الناخبين لم يحسموا أمرهم ولمن سيصوتون

باريس- قبل ثلاثة أيام من جولة أولى من الانتخابات الرئاسية تشبه "مباراة بين أربعة" نتيجتها غامضة، يلتقي المرشحون الـ 11 الخميس في آخر جولة تلفزيونية يمنح فيها كل منهم على حدة ربع ساعة على الهواء مباشرة.

وفي خضم حملة انتخابية شهدت تقلبات كثيرة وبمستوى تشويق غير مسبوق، سيشكل ذلك آخر إطلالة إعلامية كبيرة قبل موعد الاحد المرتقب خصوصا بالنسبة للمرشحين الأربعة الأقرب للتأهل إلى الجولة الثانية بحسب نوايا التصويت ايمانويل ماكرون (وسط) ومارين لوبن (يمين متطرف) ثم وبفارق ضئيل فرنسوا فيون (يمين) وجان لوك ميلانشون (يسار متشدد) اللذين قلصا الفارق في الآونة الأخيرة.

وشهدت مارين لوبن المرشحة المناهضة لأوروبا وللهجرة والتي تشير كافة استطلاعات الرأي منذ أشهر إلى أنها المرشح المؤيد لأوروبا ايمانويل ماكرون. وكلاهما توقف رصيده في نوايا التصويت عند نحو 23 بالمئة.

ويليهما المرشح اليميني المحافظ فرنسوا فيون الذي تأثرت صورته بمشاكل قضائية، وبطل اليسار المتشدد جان لوك ميلانشون بنحو 20 بالمئة.

بيد ان كافة الاستطلاعات تشير إلى هزيمة لوبن في الجولة الثانية ايا كان منافسها من هؤلاء المرشحين الثلاثة.

وتبدو المنافسة محتدمة خصوصا وان نتائج استطلاعات الجولة الأولى تقع عند هامش الخطأ كما ان نسبة الامتناع عن التصويت تنذر بأن تكون عالية وهناك نحو 30 بالمئة من الناخبين يقولون انهم لم يحسموا أمرهم ولمن سيصوتون الاحد.

واطلق مثقفون وفنانون اميركيون بينهم الفيلسوف الملتزم نعوم شومسكي الاربعاء عريضة بعنوان "فرنسا من فضلك لا تكرري مأساة كلينتون ضد ترامب" لدعوة الناخبين الفرنسيين إلى رص الصفوف خلف ميلانشون.

يبدأ البرنامج التلفزيوني المباشر عند الساعة 20,00 (18,00 ت غ) من الخميس على قناة فرانس2 العامة. وبعد ان يتحدث كل مرشح لربع ساعة، يلتقي المرشحون معا نحو الساعة 22,45 (20,45 ت غ) ليقدم كل منهم خلاصة خلال دقيقتين و30 ثانية.

ولا يتضمن البرنامج نقاشا بين المرشحين وفق هذه الصيغة غير المعهودة التي كانت موضع مشاورات عديدة بين القناة وفرق المرشحين.

ودافع مدير الاعلام في قناة فرانس2 ميشال فيلد عن هذه الصيغة قائلا "النقاش امر رائع انه يحمل (جملا نارية) والجمل المختصرة والمواقف"، لكن "قبل ثلاثة أيام من الاقتراع ليس هذا ما يحتاج إليه المواطنون" بحسب رأيه. واضاف "لن نتجه إلى سياسة العروض" بل إلى "شكل جدي ومؤطر وقانوني".

معركة التصويت المفيد

والمواضيع المطروحة هي القدرة الشرائية والبطالة والقضايا الدولية واوروبا و"مسالة او اثنتين بشأن توضيح برنامج" المرشح. ويملك كل مرشح الحق في اختيار المواضيع التي يريد التطرق اليها.

وكانت حامت كثير من الشكوك حول هذا البرنامج لقناة فرانس2 الذي يأتي بعد مناظرة أولى نظمتها قناة "تي اف1" في 20 مارس مع المرشحين الخمسة الأبرز بحسب استطلاعات الرأي. ثم نظمت قناة "بي اف ام تي في" و"سي نيوز" مناظرة ثانية في الرابع من ابريل مع كافة المرشحين.

وكل هذه برامج تلفزيونية غير مسبوقة في التاريخ الانتخابي الفرنسي حيث كان يقتصر منذ 1974 على مناظرة قبل الجولة الثانية ستنظم هذا العام في 3 مايو.

وازاء توقيتها ودرجة الضبابية في الاقتراع، فإن رهان حصة الخميس التي تبث ايضا عبر اذاعة فرنسا الدولية وقناة تي في 5 موند وفرانس انفو، يبدو كبيرا.

وقالت كلوي مورين مديرة مرصد الرأي العام في مؤسسة جون جوريس "مع ما لا يقل عن 20 إلى 25 بالمئة من المترددين بين الناخبين الواثقين من مشاركتهم في التصويت، تشكل الأيام الثلاثة الأخيرة لحظة حسم نحو عشرة ملايين ناخب لأمرهم".

وأضافت "حتى اذا كان الأمر لا يتعلق بمناظرة فإن أي برنامج (اعلامي) سيكون له أثره" في أوج "معركة التصويت المفيد" يسارا بين ميلانشون وماكرون.

1