اشتعال الجبهات يناقض تفاؤل ولد الشيخ بالسلام اليمني

الاثنين 2016/05/30
أي داع للتفاؤل

صنعاء - يتجاور في المشهد اليمني معطيان متناقضان، يتمثّلان في بوادر انهيار الهدنة المعلنة مع العودة التدريجية إلى المواجهات العسكرية بين قوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي، وقوات الانقلاب التي تضم ميليشيا الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، في مقابل نبرة التفاؤل الشديد للمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد والذي وصل حدّ القول إنّ محادثات السلام اليمني الجارية في الكويت حقّقت من التقدّم ما يجعل الفرقاء اليمنيين يقتربون من الاتفاق على “مبادئ محددة لاتفاق شامل يرتكز على حل سياسي”، مشيرا إلى أنّه ناقش خلال جلسة له مع وفد صنعاء “تفاصيل وآليات الانسحاب وتسليم السلاح واستئناف الحوار السياسي واستعادة مؤسسات الدولة”.

وبحسب مراقبين، فإنّ الزاوية الوحيدة التي يمكن من خلالها درء صفة الانفصال عن الواقع عن ولد الشيخ، هو النظر إلى اشتعال جبهات القتال في اليمن باعتباره محاولة من الفرقاء اليمنيين تحسين مواقعهم مع اقتراب حلّ الأزمة حتى يحصلوا على أقصى ما يمكن من المكاسب السياسية التي تناسب وضعهم الميداني.

غير أنّ مصادر يمنية تؤكّد ضراوة القتال في بعض الجبهات بشكل يتجاوز مجرد قتال تحسين المواقع وشروط التفاوض ويشرّع للحديث عن انهيار وشيك للهدنة المعلنة منذ العاشر من أبريل الماضي.

وفي مظهر على اشتعال جبهات القتال في اليمن مجدّدا سقط الأحد قرابة 40 قتيلا في مواجهات بين القوات الحكومية والمتمرّدين الحوثيين وقوات علي عبدالله صالح.

وقال قائد اللواء 19 مشاة التابع للقوات الحكومية العميد مسفر الحارثي لوكالة فرانس برس، إن قواته المرابطة في منطقة عسيلان بمحافظة شبوة في شرق اليمن، صدت هجوما مباغتا للحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدلله صالح، قبل أن تشن بنفسها هجوما مضادا على مواقع المتمردين.

وأضاف “تمكنت قواتنا من استعادة مواقع عدة وأسفرت المواجهات عن مقتل 25 من الحوثيين وأنصار صالح، و14 من قواتنا”. وفي محافظة الضالع بجنوب البلاد قتل سبعة من المسلحين الحوثيين في هجوم شنته المقاومة اليمنية الأحد.

وعلى صعيد سياسي اعترض وفد الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بمشاورات الكويت، على البيان الأخير للمبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، والذي تحدث فيه عن قرب التوصل إلى “اتفاق شامل”.

وأوردت قناة تلفزيونية تابعة للمتمردين أن وفد الحوثي – صالح أعرب عن اعتراضه واستيائه من البيانات والإحاطات الصادرة عن المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، “والتي تتضمن مواقف لم يتم التوافق عليها أو نقاشها”.

3