اضطرابات ليبيا تدعم النفط.. والذهب في حفرة عميقة

السبت 2013/11/30
النفط يتعافى والذهب يخسر أكثر من ربع قيمته

لندن- تماسكت أسعار خام القياس الأوروبي مزيج برنت للعقود الآجلة قرب 111 دولارا للبرميل وسط قلق بشأن الإمدادات مع استمرار الاضطرابات في ليبيا لكن التقدم في تسوية النزاع بشأن برنامج طهران النووي ضغط على الأسعار.

وقتل أكثر من 40 شخصا في انفجار بمستودع للجيش في جنوب ليبيا بعدما حاول سكان محليون الاستيلاء على ذخيرة في احدث اشتباكات تسلط الضوء على عجز الحكومة عن استعادة النظام.

وبخصوص إيران دعي مفتشون من الأمم المتحدة لزيارة منشأة للماء الثقيل مرتبطة بالأنشطة النووية وهي خطوة ملموسة مبدئية نحو حل النزاع.

وتحرك خام برنت في نطاق ضيق قرب نهاية التعاملات الأوروبية ليغلق عند نحو 111 دولارا للبرميل، بعدما تأرجح في الجلسة السابقة بين 110.61 دولار و111.51 دولار.

وتراجعت عقود الخام الأمريكي الخفيف 13 سنتا إلى 92.17 دولار للبرميل في طريقها لتسجيل ثالث خسائره شهرية على التوالي.ولم تجر التسوية أمس بسبب عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة.

خسارة شهرية للذهب

في هذه الأثناء سجل الذهب أكبر خسارة شهرية له منذ يونيو بعدما دفع تعافي الاقتصاد الأمريكي المستثمرين إلى تحويل أموالهم إلى الأسهم الآخذة في الارتفاع وسط تكهنات بنهاية برنامج التيسير النقدي الأمريكي.

وخسر الذهب ستة بالمئة هذا الشهر وفقد أكثر من ربع قيمته حتى الآن هذا العام وهو ما يجعله في طريقه لتكبد أكبر خسائر ربع سنوية في 13 عاما. وبلغ سعر الذهب في نهاية تعاملات الأوروبية لشهر نوفمبر نحو 1245 دولارا للأوقية (الأونصة).

10