اعتداءات "بوكو حرام" ترفع حالة التأهب في الكاميرون

الأحد 2014/06/22
"بوكو حرام" تهدد الأمن في غرب أفريقيا

ياوندي- أصبحت الكاميرون تكثف العمليات الأمنية على اراضيها تحسبا لاعتداءات تخشى ان ينفذها مقاتلو جماعة بوكو حرام الاسلامية النيجيرية التي ارسلت جيشها لمواجهتها عند الحدود.

وأفاد ضابط في الشرطة يتابع نشاطات الجماعة الارهابية طالبا عدم ذكر اسمه ان "هدوءا نسبيا يسود حاليا المناطق الحدودية (اقصى الشمال) لكنه هدوء قد ينذر بعاصفة لان بوكو حرام تهدد بتدبير اعتداءات في الكاميرون".

وتبلغت السلطات الادارية والعسكرية بهذه التهديدات التي تأخذها كثيرا على محمل الجد.

وقال الجنرال ايبوليت ايباكا قائد المنطقة العسكرية الثالثة لمختلف الجيوش التي تغطي شمال البلاد "درسنا كل الاحتمالات، وما يفعلونه (الاسلاميون) في نيجريا يمكنهم ان يفعلوه ايضا في بلادنا. نأخذ على محمل الجد تهديدا قد تستعمل فيه متفجرات".

وعبر عن تخوفه من انه "عندما يصل هذا الوعيد الى المدن (الكاميرونية) سيكون امرا مروعا".

وقد اسفرت اعتداءات الجماعة الاسلامية المسلحة منذ 2009 في نيجيريا عن سقوط الاف القتلى وفي الخامس من مايو قتل اكثر من 300 شخص في غامبورو (نيجيريا) في هجوم شنته بوكو حرام التي تريد اقامة الشريعة الاسلامية في شمال نيجيريا.

ونقلت جثث ثلاثين كاميرونيا قتلوا في ذلك الهجوم الى فوتوكول (اقصى شمال الكاميرون) المجاورة لغامبورو.

ووسعت الجماعة خلال 2013 نطاق عملياتها الى الكاميرون حيث نفذت عدة عمليات منها خطف غربيين والتعدي على منازل وتهريب اسلحة ومخدرات وسيارات.

وليل 16 الى 17 مايو خطف عشرة صينيين وقتل عسكري كاميروني في هجوم على موقع شركة وازا الصينية (اقصى الشمال) ونسبت العملية الى الاسلاميين النيجيريين الذين سبق وخطفوا عائلة مولان فورنييه الفرنسية من هناك في كانون الثاني/يناير 2013.

وقال الجنرال ايباكا "ادركنا ان هناك تصعيد من بوكو حرام وكان لا بد من الرد عليهم بطريقة مناسبة".

وهكذا نشرت تعزيزات من الرجال والعتاد في شمال البلاد لمكافحة الاسلاميين ومنعت حركة سير الدراجات النارية في منطقة اقصى شمال البلاد اعتبارا من الساعة 18 في الارياف وفي الساعة الثامنة ليلا في المدن.

واوضح الجنرال ان "ركاب الدرجات نارية هم من اكبر مخبري بوكو حرام التي تعمد الى شراء دراجات نارية لبعض الشبان وتعطيهم كمية من المال" و"تفاديا لان يقدموا معلومات (للإسلاميين) حول تحركات الجيش ومواقعه، لا بد من الحد من تحركاتهم".

وأضاف ضابط الشرطة انه فضلا عن ذلك تملك بوكو حرام "مخبرين في كل مكان" لأنها اخترقت الادارة والأجهزة الامنية المحلية ولا تواجه اي صعوبة في التنقل داخل البلاد.

وكثف الجيش منذ اسبوعين عمليات توقيف اسلاميين مفترضين وأشخاص يشتبه بإقامتهم علاقات مع الجماعة الاسلامية. وطلب حاكم منطقة اقصى شمال الكاميرون مؤخرا من زعماء القرى تشكيل لجان يقظة في الارياف.

واوضح الامين العام لحاكم المنطقة ريموند روبسكو ان لتلك اللجان "صلاحيات محددة ويجب عليها ان تحصل على قيادة الكتيبة ومال الامن الوطني في البلدة للتحقق من الاشخاص" الذين سينضمون الى تلك اللجان" مؤكدا انها "ستشارك في البحث على المعلومات ومراقبة القرى والارياف".

ولهذا الغرض تحدث الجنرال ايباكا على "تعبئة الجميع" ضد بوكو حرام وان الشعب بدأ ينقل الاخبار المفيدة للجيش بعد ان كان يخاف من انتقام الجماعة النيجيرية.

وامام مخاطر الاعتداءات دعا رئيس الجمعية الوطنية كايايي يغييه جبريل مؤخرا الى "الوحدة المقدسة" من اجل "ابعاد بلادنا عن جنون الانحراف الامني وشبح انعدام الاستقرار" مفاقما المخاوف من الاعتداءات بالقول ان "الكثير (من شركاء بوكو حرام) هم بيننا".

1