اعتداء الحوثيين على سفارة الإمارات باليمن يعقد موقفهم بمواجهة المجتمع الدولي

الأربعاء 2015/08/19
الحوثيون يجرون اليمن إلى الخراب

عدن - جرّ الاعتداء الذي نفّذته ميليشيات الحوثي على مقرّ سفارة دولة الإمارات العربية المتّحدة بالعاصمة اليمنية صنعاء سلسلة من الإدانات صدرت عن عدد من الدول والمنظّمات، في وقت قال فيه مراقبون إنّ الاعتداء المذكور زاد من تسليط الأضواء الدولية على الحوثيين كجماعة متمرّدة غير منضبطة للأعراف والمواثيق الدولية رغم استيلائها على مقاليد الدولة اليمنية.

وتوقّع هؤلاء أن يزيد الاعتداء المذكور من تعقيد موقف الحوثيين بمواجهة المجتمع الدولي ما قد يدفع الأخير إلى مزيد من الحرص على تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي يدعوهم إلى إنهاء احتلالهم لمناطق البلاد بالقوة ويفرض عقوبات على عدد من قادتهم.

وجاءت الإدانات لاعتداء الحوثيين على السفارة الإماراتية بصنعاء من عدّة دول ومنظمات من بينها جامعة الدول العربية التي وصف أمينها العام نبيل العربي في بيان الاعتداء بالسافر قائلا إنّه “يهدف إلى النيل من الموقف المُشرّف لدولة الإمارات العربية المتحدة وجهودها لإرساء الأمن والاستقرار في اليمن”.

ويشير كلام العربي إلى الدور الكبير الذي تضطلع به دولة الإمارات تجاه اليمن سواء بمشاركتها الفاعلة ضمن التحالف العربي في الجهد الحربي الهادف إلى إعادة الشرعية إلى البلد، أو بانخراطها الكبير في الجهود الإغاثية لمساعدة اليمنيين على مواجهة الأوضاع الإنسانية الصعبة التي فرضت عليهم بفعل الانقلاب الحوثي.

كما صنّف أمين عام الجامعة العربية الاعتداء على السفارة الإماراتية “عملا إرهابيا يستوجب إحالة مرتكبيه إلى العدالة الدولية، باعتباره انتهاكا خطيرا للمواثيق والأعراف الدبلوماسية وقواعد القانون الدولي المتعلقة بمكافحة الإرهاب، كما يُعد خرقا فاضحا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، التي تضمن أمن وسلامة البعثات والسفارات”.

وخليجيا أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني بشدة احتلال جماعة الحوثي مبنى سفارة الإمارات في صنعاء، ووصفه بأنه انتهاك صارخ لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.

وأعرب عن استنكاره لـ”هذا العمل الجبان الذي يمثل برهانا على ما ترتكبه جماعة الحوثي من انتهاكات للقوانين الدولية”.

3