اعتداء على المؤتمر الوطني الليبي أثناء اجتماع أعضائه

الخميس 2014/01/16
تعليق اعمال المؤتمر الوطني الليبي بعد اطلاق نار امام مقره

طرابلس- تعرض مقر المؤتمر الوطني العام الليبي لاعتداء وإطلاق النار، مساء الثلاثاء، ما أدى إلى إصابة المبنى بعيارات نارية لكن دون وقوع ضحايا، بحسب ما أفادت نائبة لوكالة “فرانس برس”. وذلك في استمرار لأحداث العنف والفوضى التي تشهدها البلاد، والمحاولات الرامية لإسقاط حكومة على زيدان، وعرقلة الانتقال السلمي للحكومة.

وصرّحت النائبة التي رفضت كشف هويتها “لقد سمعنا إطلاق النار قبل أن تصاب واجهة المبنى بالرصاص”، مضيفة أن أجهزة الأمن انتشرت عند خروج النواب الذين علقوا الجلسة. وقالت أن بعض المتظاهرين الذين كانوا يطالبون بحجب الثقة عن حكومة علي زيدان كانوا وراء إطلاق النار.

وعند وقوع الاعتداء كان أعضاء المؤتمر الوطني يتباحثون في مصير حكومة زيدان بعد تقديم 72 نائبا مذكرة من أجل حجب الثقة عنها قبل أيام عدة. ولم يصل المؤتمر بعد، إلى مرحلة التصويت إذ يحاول أعضاؤه التوصل إلى تسوية حول حجب الثقة عن الحكومة من عدمه وحول خارطة طريق من أجل مرحلة ما بعد الفترة الانتقالية.

وكان زيدان أعلن مجددا، الثلاثاء، استعداده للتنحي في حال توصل المؤتمر إلى إجماع حول خليفته، محذّرا من الفراغ الذي يمكن أن ينجم عن رحيله، كما ذكر الأسبوع الماضي أنه بصدد إجراء تعديلات وزارية في هيكل حكومته. وتعرض المؤتمر مرارا للهجوم أو الاقتحام من قبل متظاهرين سواء لفرض تطبيق قانون معيّن أو لمطالب اجتماعية.

المتظاهرين المطالبون بحجب الثقة عن حكومة علي زيدان كانوا وراء إطلاق النار

هذا وقررت المفوضية العليا للانتخابات إجراء يوم الاقتراع في انتخاب هيئة صياغة الدستور، بكافة المراكز في يوم واحد في النصف الثاني من فبراير المقبل. وقال رئيس غرفة العمليات الرئيسية في المفوضية، عبد الوهاب بادي، إن “عدد الناخبين الذين سجّلوا أسماءهم لانتخاب هيئة صياغة الدستور ارتفع لحوالي أكثر من مليون ناخب”، مشيرًا إلى أن “ضعف المشاركة لا يعني التشكيك في مصداقية العملية، والمراكز الانتخابية مستمرة في فتح أبوابها لتسجيل الناخبين إلى نهاية منتصف يناير الجاري”.

وأشار بادي إلى أن المفوضية العليا للانتخابات شكّلت غرفة عمليات رئيسية لمتابعة العملية الانتخابية، بالإضافة إلى غرف عمليات فرعية بالمراكز الانتخابية لمتابعة انتخابات هيئة صياغة الدستور البالغ عددهم 60 عضوًا مقسمين 20 عضوا لكل إقليم من الأقاليم الثلاثة في ليبيا: طرابلس، وفزان (جنوب)، وبرقة (شرق).

وقال إن غرفة العمليات الرئيسية تتكون من كافة التخصصات المطلوبة للعملية الانتخابية لمتابعة أدائها، فيما شكّلت غرفة فرعية بجميع اللجان الانتخابية المقدر عددها 17 لجنة تشرف على حوالي 1600 مركز انتخابي.

2