اعتزام السويد الاعتراف بالدولة الفلسطينية يحرج واشنطن

السبت 2014/10/04
ساكي: الاعتراف الدولي بدولة فلسطينية أمر سابق لأوانه

رام الله ـ أشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بموقف الحكومة السويدية الذي أعلنت من خلاله عزمها الاعتراف بالدولة الفلسطينية، قائلا: "إن موقف السويد عظيم ومشرف، بأنها أعلنت بأنها ستعترف بدولة فلسطين في القريب العاجل حسب ما قررت الحكومة السويدية".

وأضاف "كذلك ملف الاعتراف بالدولة الفلسطينية مطروح على طاولة الكثير من دول العالم بخاصة الأوروبية، ونرجو أن تحذو هذه الدول حذو السويد التي قامت بهذه الخطوة الجريئة".

ومن جانبه اعرب رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني في بيان له عن شكر بلاده للسويد لدعمها "الحق المشروع للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة".

وطالب المالكي الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بدولة فلسطين.

وتعقيبا على ذلك دعت الولايات المتحدة السويد إلى التراجع عن خططها.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر ساكي في واشنطن "نعتقد أن الاعتراف الدولي بدولة فلسطينية أمر سابق لأوانه".

وأضافت ساكي "نحن بالتأكيد ندعم قيام دولة فلسطينية، لكن ذلك يمكن أن يأتي فقط نتيجة للتفاوض، والاعتراف المتبادل من قبل الطرفين".

واستشهدت ساكي بوساطة وزير الخارجية الاميركي جون كيري العام الماضي في استئناف محادثات الشرق الأوسط، التي انهارت في نيسان/أبريل الماضي ، كدليل على التزام الولايات المتحدة بحل الدولتين.

وكان رئيس الوزراء السويدي الجديد ستيفان لوفين قد أعلن الجمعة أثناء إلقائه بيان الحكومة اعتزامه الاعتراف بدولة فلسطين، لكنه لم يحدد موعدا لهذه الخطوة التي ستكون السويد أول دولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي تقوم بها.

وتجدر الإشارة إلى أن بولندا والمجر وسلوفاكيا كانوا قد اعترفوا بدولة فلسطين ولكن ذلك كان قبل انضمام الدول الثلاث إلى الاتحاد الأوروبي.

وبنى لوفين قراره باتخاذ هذه الخطوة على أساس امكانية " انهاء الصراع بين إسرائيل وفلسطين فقط عبر حل الدولتين ، والذي يتم التفاوض بشأنه وفقا للقانون الدولي ".

وتابع لوفين حديثه قائلا إن هذه الخطوة "يجب أن تضمن الحقوق المشروعة للفلسطينيين والإسرائيليين في تقرير المصير والأمن".

وأوضح لوفين أن حل الدولتين يتطلب "اعترافا ورغبة متبادلين في التعايش السلمي ولذلك فإن السويد ستعترف بدولة فلسطين".

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد صوتت في عام 2012 لصالح منح صفة "دولة مراقبة غير عضو" للفلسطينيين، بعد عرقلة طلب العضوية الكاملة عام 2011 في مجلس الأمن.

1