اعتصام أهالي العسكريين المخطوفين في بيروت

الخميس 2014/10/02
أهالي المخطوفين يتهمون الحكومة بالتسويف وعدم الاهتمام بملف أبنائهم

بيروت- نفّذ أهالي العسكريين المخطوفين من قبل مجموعات مسلحة في عرسال اعتصاماً الخميس، أمام السراي الحكومي في بيروت، للمطالبة بعدم المماطلة بحل قضيتهم.

وجاء اعتصام أهالي العسكريين المخطوفين، تزامنا مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي في بيروت .وحذّر الأهالي، في بيان، "من المماطلة في معالجة هذا الوضع والملف".

وأضاف البيان "نطالب ذوي الشأن السياسي والاجتماعي والعسكري والمجتمع المدني بالتواصل الجدي والفاعل مع الاهالي لبلسمة جراحهم حيث سيؤدي هذا التسويف وعدم الاهتمام الى سلبية لا تحمد عقباها".

من جانبه طمأن وزير الصحة اللبناني وائل أبو عافور المعتصمين خلال زيارة لهم، وقال إن "الأمور تتحرك بشكل ايجابي والمفاوضات انطلقت ودخلت مرحلة ايجابية جديدة".

وأشار إلى أن "الحكومة تتابع القضية باهتمام بالغ، كما أن كل القوى السياسية مجمعة على ايجاد حل سريع لهذه المعاناة التي يعانيها العسكريون والأهالي".

وأضاف أن "هناك شعورا من قبل الدولة أن هذا الأمر بات بمثابة محنة وطنية يجب أن تنتهي". وأعلن أبو فاعور أنه "من المتوقع أن نشهد تطورات إيجابية".

وكانت مجموعات مسلحة اختطفت في الثاني من أغسطس الماضي عددا من العسكريين اللبنانيين من الجيش والقوى الأمنية الأخرى، إثر توقيف المدعو عماد أحمد جمعة على أحد حواجز الجيش في منطقة جرود عرسال.

وقد أكد رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام أمس الاربعاء أن موضوع العسكريين المخطوفين من قبل المسلحين في عرسال حساس ودقيق ويتطلب التكتم .

وقال سلام في تصريح صحفي إن "موضوع العسكريين الرهائن حساس ودقيق جدا وأتمنى على الجميع ان يدركوا ان المفاوضات القائمة ستعود بالنفع والخير على الرهائن اولا ومن ثم على كل الوطن".

وأشار إلى أن "المفاوضات ذات طابع يتطلب التكتم للوصول إلى حلول للإفراج عن العسكريين وهذا الموضوع ليس سلعة سياسية للتداول بل يتطلب استنفارا ووعيا وطنيا من الجميع".

وشدد على أنه "علينا ان نتعاون جميعا لدعم موقف وطني وموحد، والجيش اليوم هو في مقدمة الدفاع عن الوطن، وعلينا ان نكون واضحين وأن لا نسمح لأحد ان يستغلنا ويضع الأمور في غير نصابها الصحيح".

من جهة أخرى تحدث سلام عن موضوع العسكريين المخطوفين من قبل المسلحين الإرهابيين في عرسال وأوضح أن "موضوع العسكريين الرهائن حساس ودقيق جدا وأتمنى على الجميع ان يدركوا ان المفاوضات القائمة ستعود بالنفع والخير على الرهائن اولا ومن ثم على كل الوطن".

1