اعتقالات جديدة في صفوف الشرطة التركية بتهمة التنصت

الثلاثاء 2014/10/21
فضيحة التنصت غير القانوني تعود إلى المشهد السياسي التركي

انقرة- بدات السلطات التركية الثلاثاء موجة اعتقالات جديدة في صفوف الشرطة ضمن اطار التحقيق في قضية التنصت غير القانوني لمحادثات هاتفية اجراها الرئيس رجب طيب اردوغان، وفق ما افادت وسائل الاعلام المحلية.

وذكر الموقع الالكتروني لصحيفة حرييت ان موجة الاعتقالات الجديدة استهدفت 18 شخصا بينهم المسؤول السابق في جهاز الاستخبارات في الشرطة الوطنية عمر التي بارماك والمساعد السابق لقائد شرطة انقرة لقمان كيرجيلي.

وفي اعقاب عمليات اعتقال مشابهة عديدة من هذا النوع، تم توجيه تهمة "تشكيل وقيادة عصابة اجرامية" لعشرات من الشرطة بينهم ضابط من مستوى رفيع واودعوا السجن ضمن اطار هذه القضية.

وهذه ليس المرة الأولى التي تشن فيها السلطات حملة ضد الشرطة فقد ألقت في شهر أغسطس الماضي القبض على عشرات من ضباط الشرطة من بينهم رئيس سابق لوحدة شرطة مالية في موجة اعتقالات بتهمة تورط ضباط في مؤامرة ضد الحكومة.

كما اعتقل عشرات من رجال الشرطة في يوليو لاتهامهم بتشكيل منظمة إجرامية والتنصت على الهواتف. وجاءت تلك الاعتقالات بعد تولي أحمد داود أوغلو رئاسة الوزراء. وتتهم الحكومة المحافظة الاسلامية الموقوفين بانهم مقربون من جماعة الداعية الاسلامي فتح الله غولن.

ويقول اردوغان ان حليفه السابق الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ العام 1999 يستغل هؤلاء للتاثير في تحقيق فتح في ديسمبر الماضي حول فضيحة فساد كبيرة تورط فيها مع عدد من المقربين منه.

والجزء الاساسي من عناصر الاتهام الذي يستهدفه عندما كان رئيسا للوزراء مع فريقه الوزاري تم الحصول عليها بواسطة التنصت على مكالمات هاتفية نشرت مضمونها شبكات التواصل الاجتماعي .

واردوغان الذي تولى رئاسة الحكومة منذ 2003 تم انتخابه رئيسا للبلاد في اغسطس الماضي. وفي خضم قضية الفساد هذه، عمدت السلطات الى عملية تطهير واسعة طالت الالاف من الشرطة والقضاة خصوصا اولئك الذين يتولون التحقيقات الاولية. ومنذ ذلك، تخلى القضاء عن الملاحقات القانونية بحق الاشخاص المستهدفين المقربين من السلطات.

1