اعتقالات في الأوساط المتطرفة في بريطانيا

الجمعة 2014/12/05
الشرطة البريطانية تدعو إلى اليقظة والتعاون لمنع وقوع التهديدات الإرهابية المحتملة

لندن – قامت الشرطة البريطانية بعمليتي مداهمة جديدتين في أوساط المتطرفين الجهاديين في البلاد، وتمكنت من إلقاء القبض خلالهما على سبعة أشخاص، مؤكدة بذلك تشديد إجراءات التصدي للإرهابيين.

وقد أعتقل خمسة أشخاص، صباح أمس في ويلز، واعتقلت شرطة سكتلانديارد شخصين آخرين في جنوب شرق لندن.

وذكرت الشرطة البريطانية أن حملتي المداهمة الأخيرتين متصلتان بعمليات اعتقال خمسة مشبوهين بداية الأسبوع في مرفأ دوفر وفي لندن.

من جهة أخرى، دفع رجل في التاسعة والعشرين من عمره ومتهم بأنه أراد مهاجمة جنود بريطانيين بسكين وهراوة، ببراءته الخميس لدى افتتاح محاكمته أمام محكمة في لندن.

وباتت نادرة، الأيام التي لا تعلن فيها الشرطة عن اعتقالات جديدة في أوساط الإسلاميين المتطرفين، بعد ثلاثة أشهر على رفع مستوى الاستنفار الأمني إلى “خطر” في بريطانيا.

وكانت وزيرة الداخلية، تيريزا ماي، قد أكدت الأسبوع الماضي خلال تقديم مشروع القانون الرامي إلى تشديد تدابير الشرطة لمواجهة التهديد الإرهابي، أن “التهديد لم يكن من قبل كبيرا إلى هذا الحد”.

وأضافت ماي أن السلطات قد أحبطت حتى الآن 40 مشروع اعتداء في السنوات العشر الأخيرة، وهي تتخوف من مخططات اعتداءات جديدة خصوصا من جانب الجهاديين البريطانيين العائدين من العراق وسوريا.

كما بدأت الشرطة الأسبوع الماضي حملة توعية جماهيرية، داعية إلى اليقظة والتعاون من أجل الحؤول دون وقوع التهديدات الإرهابية المحتملة.

وكرر مساعد المفوض العام، نيكي هولاند، القول الخميس الماضي بعد عملية المداهمة في ويلز، “أود أن أوجه نداء جديدا وأطلب منكم أن تتصلوا بي إذا كنتم تعرفون أو تشتبهون في شيء ما”.

وكان قائد الشرطة البريطانية، برنارد هوغان-هوي، قد أكّد أنّ "التهديدات المتطرّفة ازدادت بشكل ملحوظ العام الماضي، وكان هناك تغيّر في نمط تلك التهديدات في أعقاب الحرب الأهلية في سورية".

وأوضح هوغان-هوي: "لقد لاحظت قوات الأمن ارتفاع المعدل بنحو خمسة أضعاف في أعداد التهديدات والخطط المتطرّفة خلال السنوات القليلة الماضية، ولقد صرحنا في السابق أنّ متوسط هذه العمليات خلال السنوات الماضية كان يصل إلى تهديد وعملية واحدة لكل عام".

5