اعتقالات في المغرب إثر حادثة تسرب اختبارات الباكالوريا

الاثنين 2015/06/15
امتحانات الباكالوريا تم تسريبها عبر صفحة على فيسبوك

الرباط – أوقفت الأجهزة الأمنية المغربية 57 شخصا بعد فضيحة تسريب اختبارات امتحان الباكالوريا، وفق ما أفادت به السلطات الأمنية.

ووقعت عمليات التوقيف في 15 مدينة في المملكة، حسب بيان للإدارة العامة للأمن الوطني، وهو ما يدل على اتساع الظاهرة. ووجهت إلى الموقوفين تهم تتعلق بالخصوص بأنهم “صاغوا إجابات للمترشحين مقابل مبالغ مالية”.

ويتم نقل هذه الأجوبة عادة بالهاتف المحمول أو عبر رسالة قصيرة هاتفية أو من خلال فايسبوك، حسب المصدر ذاته.

وأضاف البيان أن التحقيق أدى إلى “رصد العديد من الصفحات والمواقع على شبكات التواصل الاجتماعي مستخدمة في تسريب أسئلة الامتحانات وأجوبتها”، مضيفا أنه تم حجز “كمية كبيرة من الأدوات المعلوماتية والهواتف الجوالة وعدة رقمية وطابعات”.

وحالات الغش ليست بالأمر الجديد، لكنها تحولت إلى فضيحة وطنية إثر عمليات تسريب لمواد اختبار الرياضيات لبكالوريا شعبة العلوم التجريبية والعلوم والتكنولوجيا في أكاديمية الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية.

وكانت الحكومة المغربية صادقت عام 2013، على مشروع قانون يفرض عقوبات صارمة على كل من يتورط في عمليات غش خلال اجتياز امتحانات مدرسية أو جامعية، حيث يهدف هذا المشروع حسب الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، في تصريح صحفي سابق، إلى ترسيخ مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص وتعزيز الشفافية والمصداقية أثناء إجراء الامتحانات المدرسية والجامعية.

ويحدد القانون العقوبات التأديبية بدءًا بـ“إنذار من طرف المكلفين بالحراسة وانتهاء بسحب ورقة الامتحان وتحرير محضر في ذلك، كما تتخذ اللجنة التأديبية العقوبات المقررة في هذا القانون”. وحسب موقع ميديا24 فإن صفحتين من اختبار الأربعاء في اليوم الثاني من امتحانات الباكالوريا، تم نشرها مساء الثلاثاء على صفحة على فايسبوك.

وإزاء الشكوك والتحركات الاحتجاجية في بعض المدارس قررت وزارة التربية إعادة هذا الاختبار الجمعة.

وطالبت أحزاب معارضة باستقالة وزير التربية رشيد بلمختار، في حين قال رئيس الحكومة عبدالله بنكيران خلال اجتماع مجلس الوزراء إن هذا التسريب يشكل “حادثا خطيرا” و”خيانة للوطن”.

2