اعتقالات في بريطانيا تحسبا لعمليات إرهابية ذات صلات خارجية

الثلاثاء 2016/12/13
سد الأبواب في وجه التطرف

لندن - قالت الشرطة البريطانية إنها اعتقلت ستة أشخاص خلال مداهمات جرت في إطار مكافحة الإرهاب بوسط إنكلترا وفي لندن الإثنين، مشيرة إلى نشر خبراء لمفرقعات في وقت لاحق عندما قام الضباط بالتفتيش.

واعتقل رجال الشرطة أربعة أشخاص من ديربي وآخر في برتون أبون ترنت في وسط إنكلترا كما اعتقلت امرأة في لندن للاشتباه بتحضيرهم جميعا لعمل إرهابي. وقالت الشرطة إن الاعتقالات مرتبطة “بأنشطة إرهابية دولية”.

وأوضحت وحدة مكافحة الإرهاب في شمال شرق البلاد في بيان “سنطلب من الناس أن يكونوا متأهبين ومتيقظين لكن دون قلق ونحن ممتنون للمساعدة والدعم والتفهم من السكان المحليين”.

وفتشت الشرطة 6 عقارات في إطار التحقيق واستدعي فريق مفرقعات من الجيش كإجراء احترازي إلى منطقة نورمانتون في ديربي. وقالت الشرطة إنها “لم تخل أي منزل”.

ونقل الرجال الخمسة وأعمارهم تتراوح بين 22 و27 عاما والمرأة (32 عاما) إلى مركز احتجاز، حيث سيخضعون للاستجواب في فترة لا تزيد عن يومين قبل أن توجه لهم تهم أو تطلب الشرطة الإذن لبقائهم فترة أطول.

وفرضت السلطات الأمنية في بريطانيا ثاني أعلى مستوى للتأهب في البلاد، مما يعني أن هجوما للمتشددين مرجح إلى حد كبير.

وحذر رئيس الاستخبارات الخارجية البريطانية “إم آي 6”، أليكس يونغر، الخميس الماضي، من خطر “غير مسبوق” لوقوع اعتداء في المملكة المتحدة على خلفية الحرب في سوريا وتنظيم الدولة الإسلامية.

وفي لقاء نادر مع الصحافة قال رئيس “إم آي 6” إن “مستوى التهديد غير مسبوق. لقد أحبطت الاستخبارات البريطانية وأجهزة الأمن 12 مؤامرة إرهابية في بريطانيا منذ يونيو 2013”.

وأضاف “في الوقت الذي أتحدث فيه، فإن البنية المنظمة جدا لتخطيط الهجمات الخارجية في داعش، ورغم أنه يواجه تهديدا عسكريا، فإن هناك مؤامرات تعد لارتكاب أعمال عنيفة ضد المملكة المتحدة وحلفائنا دون حاجة إلى مغادرة سوريا”.

وتابع “لا يمكن أن نكون بمنأى عن هذا التهديد الذي مصدره تلك الأراضي ما دامت الحرب الأهلية مستمرة في سوريا”، في وقت حدد مستوى التحذير من عمل إرهابي في المملكة المتحدة بأنه “خطير” (الرابع على سلم من خمس درجات) منذ أغسطس 2014.

وأوضح يونغر أنه إزاء هذا التهديد “(..) علينا أن ننقل المعركة إلى ميدان العدو ونتسلل إلى المنظمات الإرهابية بشكل مسبق ونكون أقرب ما يمكن من مصدر الخطر”.

وقال أيضا “إذا أردنا التحدث بلغة كرة القدم، هذا يعني أن تلعب في نصف الملعب الخاص بالخصم”.

وفي وقت سابق من هذا العام قال قائد شرطة لندن هوجان-هاو، إنه لا تمكن حماية بريطانيا من الإرهاب وإن تعرض البلاد لهجوم مشابه للهجمات التي وقعت مؤخرا في أوروبا، هو مسألة وقت فحسب.

وتابع “مستوى الخطر في مرحلة ‘شديدة’ منذ عامين ولا يزال كما هو، ويعني هذا أن وقوع هجوم أمر مرجح بشكل كبير، يمكن القول إن الأمر يتعلق بمتى سيكون الهجوم وليس إن كان سيقع”.

5