اعتقال الصحافيين الفلسطينيين مهمة مستمرة في اسرائيل

وزارة الإعلام الفلسطينية تطالب الاتحاد الدولي للصحافيين ومنظمة "مراسلون بلا حدود" بالتحرك لإطلاق سراح الصحافيين المعتقلين فورا.
الثلاثاء 2018/07/31
قمع لكتم الأصوات

القدس – نددت وزارة الإعلام الفلسطينية باعتقال الجيش الإسرائيلي أربعة صحافيين فلسطينيين في الضفة الغربية، وطالبت بالإفراج الفوري عنهم.

واعتبر بيان صادر عن الوزارة أن اعتقال الصحافيين “يأتي استمرارا للعدوان المفتوح على حراس الحقيقة والمؤسسات الإعلامية، ودليلاً دامغًا على استخفاف إسرائيل بالقرارات الدولية الضامنة لحرية عمل الصحافيين”. وأضافت الوزارة أن عملية الاعتقال “تندرج في سياق المساعي الإسرائيلية لإرهاب الإعلاميين، وفرض سياسة تكميم الأفواه، والتغطية على الجرائم المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني”.

وارتفع عدد الصحافيين الفلسطينيين المعتقلين لدى إسرائيل إلى 32 صحافيا، وطالبت الوزارة الفلسطينية الاتحاد الدولي للصحافيين ومنظمة “مراسلون بلا حدود” بالتحرك لإطلاق سراحهم فورا.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل ليل الأحد/الاثنين أربعة صحافيين يعملون مع قناة القدس الفضائية (مقرها بيروت) وهم علاء الريماوي، ومحمد علوان، وقتيبة حمدان، وحسني عبدالجليل، وجميعهم تم اعتقالهم في رام الله.

وقالت نقابة الصحافيين الفلسطينيين إن الجيش الإسرائيلي صادر معدات عمل الصحافيين الأربعة ومركبتين لاثنين منهم، معتبرة ما جرى مع الصحافيين الأربعة ” قرصنة وعدوانا جديدا على الصحافة الفلسطينية”.

ودعت النقابة الأمم المتحدة إلى “الكف عن صمتها تجاه هذا العدوان الإسرائيلي الخطير على حرية الرأي والتعبير والعمل الصحافي في الأراضي الفلسطينية”.

يشار إلى أن إسرائيل كانت حظرت في التاسع من الشهر الجاري، عمل القناة في مدينة القدس وداخل أراضيها بدعوى مكافحة التحريض. وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان له أن المعتقلين الأربعة يعملون في قناة القدس الفضائية التي اعتبرتها إسرائيل في شهر سبتمبر 2017 “منظمة إرهابية”.

18