اعتقال جزائريين بألمانيا يشتبه في ارتباطهما بتنظيم داعش

الجمعة 2016/02/05
مداهمات واعتقالات

برلين - أعلنت شرطة برلين أنها أوقفت ثلاثة أشخاص خلال عملية واسعة النطاق استهدفت جزائريين كان بعضهم يقيم في مراكز للاجئين للاشتباه بتحضيرهم لهجوم على علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح متحدث باسم شرطة برلين أنه تم توقيف جزائريين مطلوبين وقد صدرت بحق أحدهما مذكرة توقيف من السلطات الجزائرية للاشتباه بانتمائه إلى تنظيم الدولة الإسلامية. كما تم توقيف امرأة في رينانيا شمال فستفاليا لأسباب مختلفة، دون كشف المزيد من التفاصيل.

وقال المتحدث باسم الشرطة شتيفان ريدليش، إن الجزائريين كانا يقيمان في مراكز للاجئين في رينانيا شمال فستفاليا وسكسونيا السفلى.

وأضاف “تعاونا على أفضل وجه مع زملائنا في رينانيا شمال فستفاليا وسكسونيا السفلى وجرت مداهمة مراكز اللاجئين حيث كان المشتبه بهما يقيمان هناك”.

وكان المشتبه به الرئيسي وهو جزائري يبلغ 35 من العمر يقيم في مركز للاجئين في مدينة إتندورن الصغيرة على مسافة 80 كلم من كولونيا (غرب)، وفق ما أوضحت مصادر في أجهزة الأمن الألمانية.

يذكر أن الحكومة الألمانية كانت قد رفضت طلب اللجوء لمن اعتبرت بلدانهم الأصلية آمنة وطالبت بسرعة ترحيلهم ومن بين تلك البلدان الجزائر، حيث طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رئيس الوزراء الجزائري عبدالمالك سلال أثناء زيارته لبرلين الشهر الجاري بضرورة تعاون السلطات الجزائرية في عملية ترحيل الجزائرييْن اللذين رفضت ألمانيا منحهما حق اللجوء، وكان كل من المغرب وتونس قد عبرا عن استعدادهما لاستقبال مواطنيهما المرفوضة طلبات لجوئهما في ألمانيا.

كما جرت مداهمة مركز للاجئين في هانوفر عاصمة سكسونيا السفلى، بحسب المصادر. ويشتبه بأن المطلوبين الأربعة أعدوا لـ”عمل خطير تهدد أمن الدولة”، وفق ما أوضحت شرطة برلين في بيان.

وذكر البيان أن أحد الرجلين الموقوفين تدرب على استخدام السلاح في سوريا، أما الرجل الثاني الذي أوقف في مداهمات في برلين، فيشتبه بأنه قام بتزوير وثائق. كما استهدفت المداهمات في العاصمة أربعة شقق وموقعي عمل.

ومنذ اعتداءات باريس الجهادية والاستخبارات الألمانية قلقة من محاولات المتطرفين بث أفكارها بين مئات الآلاف من المهاجرين الوافدين إلى البلاد.

5