اعتقال رئيس تحرير صحيفة إيرانية مع اقتراب الموسم الانتخابي

الخميس 2017/05/11
تكميم الصحافة

طهران – أعلنت صحيفة آسيا الإيرانية الحكومية اعتقال رئيس تحريرها إيرج جمشيدي، أثناء خروجه من منزله دون معرفة أسباب الاعتقال أو الجهة الأمنية التي قامت باعتقاله.

وقالت الصحيفة الاقتصادية إن رئيس تحريرها اعتقل الاثنين من قبل رجال أمن يرتدون ملابس مدنية، حيث اقتادوه إلى جهة مجهولة دون أن يفصحوا عن أسباب اعتقاله، وهي المرة الثانية التي يتم اعتقاله، حيث اعتقلته السلطات الإيرانية في يوليو 2004 بتهم مختلفة من بينها “العمل ضد الأمن القومي” وتكبيد النظام خسائر اقتصادية من خلال إعطاء رشاوى، وإهانة مؤسس النظام الراحل روح الله الخميني، وهي التهم التي تطلقها السلطات عادة على الصحافيين والناشطين، في إطار التضييق عليهم وإسكاتهم، ثم أفرجت عنه السلطات بكفالة مالية بعد سنة من اعتقاله.

وقال نويد جمشيدي ابن الصحافي المعتقل، في اتصال هاتفي مع إذاعة “صوت أميركا ” الناطقة بالفارسية إن أربعة من رجال أمن بملابس مدنية برفقة شرطي واحد قاموا باعتقال والده من أمام منزله.

وأضاف “لم تبد لنا السلطات الأمنية أي أسباب وراء اعتقال والدي، ولا نعلم إلى أين تم اقتياده”.

وكان إيرج جمشيدي، الذي يرأس تحرير صحيفة “آسيا” التي تديرها زوجته الصحافية ساقي باقري نيا، قد اعتقل لحوالي أكثر من عام، في 7 يونيو 2003، بعد نشر صورة لمريم رجوي القيادية في منظمة “مجاهدي خلق” عندما اعتقلت لفترة وأطلق سراحها في فرنسا لفترة وجيزة.

واتهمته السلطات حينها بالعمل ضد الأمن القومي وتضليل الرأي العام، كما واجه تهما بقضايا سياسية كإهانة المرشد الإيراني الأول الخميني، والإخلال بالنظام الاقتصادي لإيران من خلال نشر مواد في صحيفته الاقتصادية.

ويأتي اعتقال جمشيدي في وقت نددت فيه منظمة “مراسلون بلا حدود” الأسبوع الماضي بحملة الاعتقالات التي تشنها أجهزة الأمن الإيرانية، وعلى رأسها جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري، ضد الصحافيين وكذلك موجة حجب المواقع وشبكات وقنوات التواصل الاجتماعي، وذلك قبيل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 19 مايو الجاري.

18