اعتقال زعيمة الجناح النسائي لجماعة المجاهدين ببنغلادش

الاثنين 2014/11/24
الجماعة كانت تخطط لاغتيال زعيمة المعارضة خالدة ضياء

دكا - اعتقلت السلطات في بنغلادش زعيمة الجناح النسائي لجماعة “المجاهدين” المتشددة وذلك في إطار حملتها ضد الإسلاميين المتطرفين بالبلاد، وفق وكالة “رويترز”.

وأعلنت أجهزة الأمن، أمس الأحد، عن اعتقال ثلاثة أعضاء آخرين، لم تذكر صفتهم أو أسماءهم، إلى جانب المسماة فاطمة القيادية البارزة في هذه الجماعة الإسلامية المحظورة.

وقال منير الإسلام المتحدث باسم الشرطة فى مؤتمر صحفي “اعتقلت فاطمة وثلاثة رجال فى عملية مداهمة في العاصمة دكا”، مؤكدا على أنه تم العثور أيضا على كمية ضخمة من المتفجرات والمواد التي تستخدم في صنع القنابل.

وبحسب دكا فإن هذه العملية جاءت على خلفية إحباط جهاز مكافحة الإرهاب الهندي مخططا إرهابيا، الشهر الماضي، كان يستهدف رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة بهدف إدخال البلاد في فوضى وتنفيـذ عمليـة انقلاب.

وقد ربطت الاستخبارات الهندية تلك المؤامرة بالعملية التي راح ضحيتها إثنان من الجماعة المتطرفة في انفجار أثناء زرعهما قنابل في ولاية البنغال الغربية بشرق شبه القارة الهندية على الحدود مع بنغلادش في الـ28 أكتوبر الفارط.

وكانت السلطات في الهند ألقت القبض على المدعو ساجد زوج زعيمة الجناح النسائي للجماعة وذلك لصلته بالانفجار الذي وقع في البنغال الغربية.

وأشارت مصادر قريبة من الملف إلى أن الجماعة خططت أيضا لاغتيال زعيمة المعارضة الرئيسية في بنغلادش البيجوم خالدة ضياء.

وبالتزامن مع تلك العملية، اعتقلت الشرطة 5 يشتبه في أنهم متطرفون بينهم باكستاني في فندق بتشيتاجونج ثاني أكبر مدينة في بنغلادش والواقعة بجنوب البلاد، لكن لم يتضح إلى أي جماعة ينتمون.

ويعتقد محللون أن بنغلادش نجحت على الأقل في الوقت الحاضر في التصدي للمتطرفين خصوصا بعد الجرعة المعنوية التي نالتها بعد أحكام الإعدام الصادرة ضد قياديين في التيار الإسلامي.

وأوضحوا أن هذه الحملة هي في سياق الحرب الكونية ضد التشدد الإسلامي الذي بات هاجس أغلب حكومات العالم بسبب الفظائع التي ترتكبها الجماعات المسلحة باسم الإسلام، الأمر الذي يجعلها في حالة يقظة مستمرة.

5