اعتقال سائق في فرنسا بعد محاولة دهس عسكريين

الرجل المعتقل دهس بسيارته عسكريين قرب ثكنة "فارس اليير ايه ريسيه" في وسط شرق فرنسا دون أن يتسبب بوقوع إصابات.
الخميس 2018/03/29
الحوادث الإرهابية تهدّد الأمن الفرنسي

باريس - اعتقلت الشرطة الفرنسية، الخميس، شخصا يشتبه أنه اندفع بسيارة مسروقة صوب مجموعة من الجنود كانوا يركضون خارج قاعدتهم عند جبال الألب، وهي ثاني عملية تشهدها فرنسا منذ نحو أسبوع بعد احتجاز رهائن في مدينة تريب جنوب البلاد.

وقال المتحدث باسم الكتائب البرية التابعة للجيش الفرنسي والمتمركزة في منطقة إيزير إن الجنود أبلغوا الشرطة بأن السائق مر بهم في البداية وهو يطلق سبابا بالعربية ثم عاد وحاول دهسهم. ولم يصب أحد في الواقعة.

وأضاف المتحدث "كان عشرة منهم يركضون خارج الثكنات. استهدف مجموعة واحدة من أربع مجموعات لكن لم يصدم أحدا".

وأكد الكولونيل بنوا برولون الناطق باسم سلاح البر الفرنسي أن رجلا "حاول الاعتداء" على عسكريين عند خروجهم لممارسة رياضة الركض.

وأضاف أنه "هدد شفويا ستة أو سبعة عسكريين آخرين ووجه إهانات إلى مجموعة ثانية من العسكريين عند خروجهم من الثكنة. وعند عودتهم حاول دهسهم، وتمكن العسكريون من بلوغ الرصيف دون أن يتعرضوا للدهس" مؤكدا أيضا "عدم وقوع إصابات".

وقال "لقد أغلق رجال الدرك المنطقة وأطلقوا حملة مطاردة ومن الجانب العسكري قمنا بتعزيز المحيط الأمني"، قبل إلقاء القبض على السائق.

ويأتي هذا الهجوم تزامنا مع مراسم تشييع وتكريم أربعة أشخاص قتلوا الجمعة في اعتداء نفذه الجهادي رضوان لقديم في جنوب فرنسا.

وفي أغسطس الماضي دهست سيارة عسكريين من عملية سنتينيل كانوا نشروا بعد اعتداءات 2015 في فرنسا في ضواحي باريس ما أوقع ستة جرحى.