اعتقال قيادي بجمعية الوفاق البحرينية بتهمة تمويل الارهاب

الاثنين 2015/08/24
عيسى قام بتمويل جماعة إرهابية مع علمه بنشاطها الإرهابي والتستر عليها

المنامة - أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، مساء الأحد، القبض على عضو بجمعية الوفاق المعارضة حسن عيسى، لدى عودته من ايران، بتهم في "قضايا تتعلق بتمويل الإرهاب".

وقالت الداخلية في بيان نشرته عبر موقعها الالكتروني على الإنترنت أن "شرطة المباحث الجنائية، ألقت القبض على نائب برلماني سابق، عضو بجمعية الوفاق السياسية بتاريخ 18 آب الجاري، لدى عودته من إيران، وذلك بسبب قضايا تتعلق بتمويل الإرهاب من خلال توزيع مبالغ مالية على إرهابيين مطلوبين جنائيًا إضافة إلى آخرين شاركوا في تنفيذ أعمال إرهابية".

وأوضح البيان أن "المذكور ورد اسمه في عدد من القضايا الإرهابية من بينها تفجير سترة الإرهابي في 28 تموز 2015، الذي أودي بحياة رجلي أمن"، لافتًا أن الشرطة قبضت عليه بعد التأكد من تلك المعلومات".

واتهم البيان القيادي المعارض بأنه "يتلقى التبرعات من جهات مختلفة بما في ذلك الحصول على مبالغ من المشاركين في المسيرات ويقوم بتوزيعها على عناصر مطلوبة أمنيًا".

وأضافت الداخلية إن "النائب السابق أعطى أموال لجماعة إرهابية وأحد المنتمين إليها مع علمه بنشاطها الإرهابي والتستر عليها إضافة إلى توفير وسائل العيش لأعضاء هذه الجماعة".

وأشارت إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة وإحالة المقبوض عليه إلى النيابة العامة.

وكانت الداخلية البحرينية أعلنت في 13 آب الجاري، القبض على 5 أشخاص وصفتهم بـ"الإرهابيين" المتورطين بارتكاب التفجير بمنطقة سترة شرقي المملكة في 28 تموز الماضي، والذي أسفر عن مقتل رجلي شرطة وإصابة 6 آخرين بجروح.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية عن بيان لوزارة الداخلية أنه "تبين من خلال التحريات وإفادات المقبوض عليهم أن هناك عدد آخر من المخططين الرئيسيين والممولين لهذه العملية الإرهابية، مرتبطون تنظيميًا وتمويليًا بالحرس الثوري الإيراني".

وتشهد العلاقات البحرينية الإيرانية تجاذبات سياسية على خلفية اتهامات المنامة لطهران بالتدخل في الشأن الداخلي لها ودعم المعارضة "الشيعية" بالبلاد.

ويعتقد على نطاق واسع أن طهران، التي تحمل تاريخا طويلا في دعم الجماعات الطائفية والمتطرفة في البحرين، هي المسؤولة عن الهجمات التي تنفذها المجموعات الموالية لها بين الحين والآخر في البحرين في إطار مخططها لتأسيس جماعات مسلحة موالية لها في المنامة تحمل عقلية الميليشيات وتشبه إلى حد كبير ميليشيات الحشد الشعبي في العراق، والحوثي في اليمن، وحزب الله اللبناني.

1