اعتقال 3 عراقيين خططوا لشن عمليات إرهابية في سويسرا

الخميس 2014/09/25
سويسرا تحبط مخططات الموقوفين المنتمين إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"

جنيف - كشفت تقارير لوسائل الإعلام السويسرية، أمس الأربعاء، عن اعتقال أجهزة الأمن الفيدرالية ثلاثة عراقيين خططوا لشن هجومات إرهابية على الأراضي السويسرية.

وذكرت التقارير أن هؤلاء الموقوفين ينتمون إلى التيار السلفي الجهادي المتمثل في تنظيم “الدولة الإسلامية” المتطرف، وأشارت إلى أنهم اعتقلوا في الربيع الماضي الأمر الذي أحبط كل مخططاتهم الإرهابية.

ولم يعلن توقيف العراقيين الثلاثة رسميا في مارس الماضي، بيد أن تقارير إخبارية سويسرية ذكرت حينذاك أنهم ملاحقون بتهمة تقديم دعم لوجستي ومالي للتنظيم.

وجاء في تقرير لصحيفة “تاغس أنتسايغر” السويسرية الصادرة، أمس، أن السلطات السويسرية ألقت عليهم القبض، وهم يقبعون منذ مارس الماضي في عدة سجون بمدينة كانتون برن على ذمة التحقيق.

وحسب الصحيفة فإن السلطات السويسرية تلقت معلومات بشأن هؤلاء الأشخاص المشتبه بهم من جهاز استخباراتي أجنبي، لكنها لم تشر إليه بالتحديد، بل اكتفت بوصفه أنه من قبل جهاز استخبارات دولة “صديقة” تمكن من اعتراض اتصالات هاتفية بين الرجال الثلاثة. وكان هذا الهجوم سيصبح أول عملية إرهابية لإسلاميين متطرفين في سويسرا إن تم بنجاح ولم يتم إحباطه. ويواجه المشتبه بهم اتهامات بتعريض أمن الدولة للخطر عبر استخدام مواد متفجرة وغازات سامة بغرض إجرامي والانتماء أو دعم منظمة إجرامية والإباحية غير القانونية مع قصر.

ولم يعلق الادعاء العام السويسري على إجراءات التحقيق مع المشتبه بهم، إلا أنه أكد أن السلطات تحقق في حوالي عشرين واقعة متعلقة بالجهاد المتطرف، بينها أربع وقائع لها علاقة بسوريا. فوفق تقرير الصحيفة فإن إحدى هذه الوقائع تخص العراقيين الثلاثة المشتبه بهم، حيث حصلت السلطات على معلومات تفيد بأنهم قاموا بالتخطيط في الخارج لتنفيذ هجمتهم في الداخل.

وتشتبه السلطات السويسرية في أنهم أرسلوا حوالي أربعين سويسريا وأشخاصا يقيمون في سويسرا للقتال مع “الجهاديين” في العراق وسوريا.

يذكر أن نيابة الاتحاد السويسري أكدت اعتقالهم، في وقت سابق، لكنها رفضت إعطاء تفاصيل عن القضية تحت غطاء سرية التحقيقات.

5