اغتيال النائب العام الليبي السابق شرق البلاد

الأحد 2014/02/09
موجة الاغتيالات تعصف تطال أهم القيادات الليبية

بنغازي (ليبيا)- اغتال مسلحون مجهولون في مدينة درنة بشرق ليبيا المدعي العام الليبي السابق المستشار في المحكمة العليا عبد العزيز الحصادي، بحسب ما أفاد وزير العدل صلاح المرغني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المرغني إن "مسلحين مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص على المستشار في المحكمة العليا عبد العزيز الحصادي فأردوه قتيلا".

وأوضح المرغني أن "الحصادي الذي كان يشغل حتى منتصف شهر مارس من العام الماضي منصب النائب العام في ليبيا قتل في أثناء زيارة عائلية لأقاربه في مدينة درنة من قبل أشخاص لا يريدون للدولة أن تقوم".

وكان الحصادي عين مدعيا عاما لليبيا خلال فترة حكم المجلس الوطني الانتقالي السابق، وقد عمل على ملفات جنائية ساخنة قبل أن يتقدم باستقالته إلى المجلس الأعلى للقضاء في 15 مارس 2013 لأسباب قال إنها تتعلق بوضعه الصحي.

وفي 18 مارس من العام ذاته صوت المؤتمر الوطني الليبي العام، أعلى سلطة تشريعية في البلاد، بالأغلبية على توصية من المجلس الأعلى للقضاء بشأن تسمية المستشار بالمحكمة العليا عبد القادر جمعة رضوان نائبا عاما خلفا للحصادي.

وفي حادث آخر مماثل وقع في مدينة بنغازي، اغتيل مساء السبت ضابط الصف في الجيش الليبي وليد علي عيسى المنفي التابع للوحدة العسكرية بمعمل قاعدة الآليات في المدينة اثر استهدافه من قبل مجهولين في منطقة القوارشة خلال تواجده في أحد التمركزات الأمنية.

وقال عضو لجنة الإعلام في مركز بنغازي الطبي خليل قويدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المركز تلقى جثة المنفي الذي قتل بعد استهدافه بإطلاق النار عليه في مناطق الرأس والصدر".

وكان مسلحون مجهولون اغتالوا أيضا الجمعة الماضي في بنغازي الموظف السابق في جهاز الأمن الخارجي عاطف المدولي بعد انتهائه من أداء صلاة العصر بالقرب من مسجد الأنصار في منطقة الحدائق بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية لوكالة الصحافة الفرنسية.

كما نجا الجندي في الجيش الليبي نبيل محمد السراوي من محاولة لاغتياله من قبل مسلحين مجهولين في منطقة أرض ازواوة، لكنه وبحسب المصادر ذاتها "أصيب بعيارين ناريين في ظهره".

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في أكتوبر 2011، تبدو السلطات الانتقالية عاجزة عن إرساء النظام والأمن في هذا البلد الغارق في حالة من الفوضى وأعمال العنف الدامية.

وتشهد مناطق شرق ليبيا توترا مستمرا وخصوصا في مدينتي درنة وبنغازي اللتين تحولتا معقلا لإسلاميين متشددين متهمين بالوقوف وراء عشرات الاغتيالات والهجمات على مصالح غربية وعلى القوات المسلحة الليبية.

وفي السياق ذاته، هز إنفجاران مدينة بنغازي الليبية الأحد، وخلفا خسائر مادية كبيرة .

وذكرت وكالة الأنباء الليبية الرسمية أن مجهولين استهدفوا مطعم "عروس البحر" بمنطقة الصابري ببنغازي "بحقائب ناسفة" أسفرت عن خسائر مادية وتدمير المطعم كاملا.

كما انفجرت سيارة مفخخة في شارع القزير دون أن تسفر عن خسائر في الأرواح، غير أن قوة الإنفجار تسببت بأضرار مادية في عدد من السيارات والمباني الواقعة في الشارع المذكور .

1