اغتيال "باحث في الطاقة" من حماس في ماليزيا

مسلحون مجهولون يطلقون نحو 14 رصاصة باتجاه عالم فلسطيني في مجال الطاقة يدعى فادي البطش، وحماس تقول إنه أحد كوادرها.
السبت 2018/04/21
عائلة البطش في غزة تتهم إسرائيل بالوقوف وراء عملية الاغتيال

غزة - اغتال مسلحون مجهولون، صباح السبت، عالم فلسطيني في مجال الطاقة يدعى فادي البطش في العاصمة الماليزية كوالالمبور، فيما اتهمت عائلته جهاز الموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء عملية الاغتيال.

ونعت حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة منذ يونيو 2007، البطش التي قالت إنها "تنعى ابنًا من أبنائها البررة، وفارسا من فرسانها، وعالما من علماء فلسطين الشباب، وحافظا لكتاب الله".

وأشادت الحركة بـ"إنجازات العالم الشاب وإبداعه العلمي وإسهاماته المهمة في مؤتمرات دولية في مجال الطاقة، حيث كان الشهيد نموذجا في الدعوة إلى الله، والعمل من أجل القضية الفلسطينية".

ولم تحمل حركة حماس أي جهة مسؤولية الاغتيال، مع أنها غالبا ما تتهم إسرائيل بالوقوف وراء عمليات مماثلة.

ونقلت وسائل إعلام مقربة من حماس عن قائد شرطة كوالالمبور قوله إن البطش كان في طريقه إلى مسجد مجاور عندما أطلق عليه النار من مهاجمين على دراجة نارية صباح السبت. وأطلق مجهولون فجر السبت نحو 14 رصاصة باتجاه البطش، وقال شهود عيان إن "المنفذين يحملون سمات غربية وليس آسيوية".

واتهمت عائلة البطش في قطاع غزة إسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتيال فادي البطش الباحث في علوم الطاقة. وطالبت العائلة في بيان صحافي وزع في غزة السلطات الماليزية بإجراء تحقيق عاجل لكشف المتورطين بالاغتيال قبل تمكنهم من الفرار خارج البلاد.

وأشارت إلى أن فادي كان من المقرر أن يغادر ماليزيا يوم الأحد إلى تركيا لحضور مؤتمر علمي دولي في الطاقة.

مهندس حماس

Thumbnail

زعمت وسائل إعلام إسرائيلية أن الأكاديمي فادي البطش هو "مهندس في حماس وخبير طائرات بدون طيار". وعنونت القناة العبرية العاشرة على موقعها الإلكتروني "اغتيال مهندس حماس في ماليزيا".

 ونقلت القناة عن فصائل فلسطينية (لم تسمها) اتهامها لجهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد بالوقوف خلف عملية الاغتيال. وأشارت القناة العبرية الثانية إلى أن البطش "مهندس كهربائي وخبير في الطائرات بدون طيار في ماليزيا". ولفتت أنه "تردد في الأوساط الإسرائيلية، منذ فترة، أن ماليزيا تسمح بتجنيد وتدريب ناشطي حماس على أراضيها".

 وأضافت "أنه وفقا لتقارير (لم تحددها) فإن ناشطين من قوة خاصة لحماس تدربوا في ماليزيا على الطيران بالمظلات استعدادا لتنفيذ هجوم في إسرائيل"، على حد زعمها. وعادة لا يعترف جهاز الموساد بعمليات ينفذها حول العالم. ولا توجد علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وماليزيا.

وأظهرت صور لكاميرات المراقبة أن المهاجمين انتظرا نحو 20 دقيقة قبل أن يخرج البطش من منزله. وقال قائد الشرطة الماليزية إن البطش "كان مستهدفا" مشددا على أن الشرطة ستعمل على تحديد هوية المشتبه بهم.