اغتيال "شيخ الجبل" أحد أقرباء الأسد

الأحد 2015/03/15
محمد توفيق الأسد تمكن من جني مئات ملايين الليرات السورية من عمليات التهريب

دمشق- قتل محمد توفيق الاسد، احد اقارب الرئيس السوري بشار الاسد، في خلاف على النفوذ في محافظة اللاذقية، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان أمس السبت.

وقال المرصد ان محمد الاسد، الذي اشتهر بضلوعه في عمليات تهريب، قتل الجمعة في محافظة اللاذقية، معقل العلويين الذين ينتمي اليهم الرئيس الاسد.

وذكر المرصد على موقعه على الانترنت "قتل محمد توفيق الاسد المعروف بلقب شيخ الجبل، ووالده هو أحد أبناء عمومة رئيس النظام السوري بشار الأسد" بعد ان "تلقى طلقات نارية عدة في الرأس أثناء إشكال مع أحد الشخصيات المتنفذة في منطقة القرداحة".

واضاف ان القاتل غير معروف بعد، الا انه نقل عن مصادر نفيها ان يكون قتل "خلال اشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية بريف اللاذقية أو أي منطقة اخرى".

ولم تتحدث وسائل الاعلام السورية عن مقتله. الا انه يعتقد انه قتل في "خلاف على النفوذ" في القرداحة قرية عائلة الاسد الحاكمة.

ويعتقد ان محمد الاسد في اواخر الاربعينات من العمر وكان في الثمانينات من مؤسسي "الشبيحة" الذين استفادوا من عمليات التهريب وحصلوا على الحماية بسبب صلتهم بالحكومة.واستخدم النظام السوري "الشبيحة" لقمع الانشقاقات السياسية وخصوصا ضد الاحتجاجات على النظام التي بدأت في مارس 2011.

وبحسب المرصد فقد تمكن محمد الاسد من جني "مئات ملايين الليرات السورية من عمليات التهريب عندما كان في العقد الثالث من عمره".وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن ان محمد الاسد "يعتبر واحدا من كبار وجهاء عائلة الاسد في القرداحة ويعمل لحسابه عدد من الشبيحة".

وكان محمد الاسد اصيب بجروح في 2012 في خلاف مع شخص آخر من سكان المنطقة، ما اثار تكهنات حول ما اذا كان النزاع الدائر في سوريا يغذي التوترات في المنطقة التي تعد معقلا للنظام.

وتداول ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي، صوراً لأوراق نعي معلقة في أماكن غير معروفة تفيد بـ"استشهاد" محمد توفيق الأسد، حيث قالت إنه "استشهد" عن عمر 48 عاماً وهو يؤدي "واجبه الوطني" في مكان لم يحدد، ومن المقرر أن يشيع جثمانه في وقت لاحق (السبت)، في مدينة القرداحة مسقط رأس الأسد في ريف اللاذقية غرب سوريا.

ولم تبين أوراق النعي طريقة أو مكان مقتل من وصف فيها بـ"الشهيد"، وهو من المعروفين بقيامه بعمليات تهريب السلاح والممنوعات في البلاد، فيما تضاربت الروايات من قبل التنسيقيات السورية المعارضة حول طريقة مقتله ما بين الاغتيال ومقتله على إحدى جبهات القتال مع قوات المعارضة في ريف اللاذقية، كونه يقود ميليشيات مسلحة تقاتل إلى جانب قوات النظام.

وفقد الأسد العديد من أقربائه وأفراد الدائرة المقربة منه خلال الصراع المندلع في البلاد منذ مارس 2011، أبرزهم ابن عمه هلال الأسد قائد جيش الدفاع الوطني في محافظة اللاذقية الذي قتل في اشتباكات مع قوات المعارضة شمالي اللاذقية في مارس 2014، إضافة إلى آصف شوكت القيادي الأمني الكبير وزوج شقيقته الوحيدة بشرى في تفجير ما عرف بـ"خلية الأزمة" في دمشق في جويلية 2012.

وولد حافظ الاسد، والد بشار الاسد، في القرداحة، ولا تزال محافظة اللاذقية موالية للنظام، كما انها معقل الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد. وقتل اكثر من 210 الاف شخص في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس 2011.

1