اغتيال عميد شرطة أمام منزله في القاهرة

الأربعاء 2014/04/23
الإرهاب يسعى إلى ضرب المؤسسة الأمنية تزامنا مع اقتراب انتخابات الرئاسة

القاهرة- قتل ضابط في الأمن المصري برتبة عميد الأربعاء في تفجير عبوة ناسفة استهدف سيارة شرطة في ضاحية 6 أكتوبر غرب القاهرة في استمرار لعمليات استهداف الشرطة التي تضاعفت مؤخرا، حسبما أفاد مسؤول أمني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المسؤول الأمني أن عميد الشرطة أحمد زكي في الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب) قتل بعدما انفجرت عبوة ناسفة الأربعاء أسفل سيارة شرطة أمام منزله في الحي السادس في ضاحية 6 أكتوبر غرب القاهرة، مشيرا إلى اصابة مجندين اثنين في الشرطة في الانفجار.

وقد تصاعدة في المدة الأخيرة العمليات الإرهابية التي تستهدف المؤسسة الأمنية في مصر تزامنا مع اقتراب الانتخابات الرئاسية، حيث هددت بعض المجموعات الجهادية التي تنشط في مصر ولديها علاقة قوية بجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية التي تم حظرها في مصر بمزيد من العمليات التي تهدف إلى نشر الفوضى والذعر في البلاد من خلال ضرب المؤسسة الأمنية والعسكرية وتعطيل الماسر الانتقالي في مصر.

ويعد انتقال العمليات التي تقودها هذه المجموعات الإرهابية من سيناء إلى القاهرة وبعض المحافظات المصرية نقلة نوعية في نشاط هذه الجماعات وتعكس مخططهم الذي يهدف إلى تقويض الاستحقاق الانتخابي.

كما يرجع خبراء انتقال العمليات الإرهابية من سيناء إلى القاهرة والمحافظات إلى قوة الضربات التي توجّهها القوات المسلحة إلى الجماعات الإرهابية في سيناء، وتدمير بنيتها التحتية، لاسيما هدم الأنفاق والمنازل والعشش، التي تؤويهم، وقطع خطوط الإمداد عليهم.

وفي السياق ذاته أرجع خبراء استهداف ضباط الشرطة في أكثر من مناسبة إلى وجود ثغرات أمنية في المنظومة ككل، داعين المؤسسة الأمنية إلى مزيد من الحيطة والحذر واتخاذ التدابير اللازمة لوقف هذه العمليات.

1