اغتيال وكيل محافظة البيضاء في هجوم نسب إلى القاعدة باليمن

الثلاثاء 2014/04/15
ظاهرة الاغتيالات تصفية حسابات في يمن تتجاذبه أمواج الخلافات

صنعاء- أعلن مسؤول محلي أن مسلحين اغتالوا الثلاثاء وكيل محافظة البيضاء في اليمن، متهما تنظيم القاعدة الذي ينشط في المنطقة بالوقوف وراء الهجوم.

وقال المسؤول المحلي لوكالة الصحافة الفرنسية، طالبا عدم كشف هويته إن مسلحين ملثمين مجهولين اغتالوا حسين ديان أمام منزله في البيضاء كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه في وسط اليمن.

وقال المسؤول نفسه إن عملية الاغتيال هذه "تحمل بصمات القاعدة".

يأتي ذلك فيما تعرض مسؤول عسكري لمحاولة اغتيال فاشلة أصيب فيها أحد مرافقيه بانفجار عنيف في محافظة حضرموت جنوبي اليمن.

وقد تحولت محافظة حضرموت كبرى محافظات اليمن إلى مسرح عمليات للجماعات المسلحة، لا سيما تنظيم القاعدة، الذي يمارس عمله بحرية ويستهدف قوات الجيش والشرطة بشكل متصاعد.

والمحافظة، التي كانت فيما مضى تتسم بالهدوء والاستقرار الأمني ، تصدرت واجهة الأحداث الأمنية في الثلاث سنوات الأخيرة بعد تحولها منذ عام 2011 (العام الذي شهد اندلاع ثورة شعبية أسقطت نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح)، إلى محافظة غير مستقرة تشهد اختلالات أمنية وأعمال عنف راح ضحيتها العشرات من جنود الشرطة والجيش.

وتعاظم نشاط تنظيم القاعدة في المحافظة بعد فرار عناصره إليها إثر هزيمته من قبل قوات الجيش في معارك طاحنة شهدتها محافظة أبين (جنوب) في يونيو 2012.

كما تعد محافظة البيضاء معقلا لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وعادة ما يشن مسلحو التنظيم المتمركزون في المناطق الجبلية باستمرار هجمات على قوات الأمن في هذه المنطقة.

وقتل جندي الأسبوع الماضي في هجوم استهدف ثلاث دوريات للجيش.

وتنظيم القاعدة الذي ينشط خصوصا في الجنوب، يكثف هجماته في البلاد بشكل عام وقد اعلن مسؤوليته عن هجوم استهدف في ديسمبر 2013 مقار وزارة الدفاع اليمنية موقعا 52 قتيلا.

واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية لاسيما خلال حركة الاحتجاج الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح في 2011، لتعزيز سيطرته وخصوصا في جنوب اليمن وشرقه.

1