اغتيال وكيل وزارة الصناعة الليبية

الأحد 2014/01/12
دائرة الاغتيالات تتسع لتشمل أعضاء من حكومة زيدان

طرابلس- قتل وكيل وزارة الصناعة الليبية حسن الدروعي برصاص مجهولين في مدينة سرت (500 كلم الى شرق طرابلس)، حسب مصادر أمنية وطبية.

وأكدت مصادر رسمية بدورها أن مسلحين قتلوا حسن الدروعي نائب وزير الصناعة الليبي أثناء تفقده متاجر في مدينة سرت الساحلية.

وقال عضو في المؤتمر الوطني العام (البرلمان) إن مجهولين قتلوا الدروعي بالرصاص أثناء خروجه من أحد المتاجر في المدينة، وذكر مصدر أن الدروعي اغتيل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم إلا أنه بعد عامين من سقوط معمر القذافي ما زالت ليبيا تكافح لمواجهة ميليشيات ومقاتلين سابقين كثيرا ما يلجأون للقوة لفرض مطالبهم على الحكومة المركزية الهشة.

وتقع سرت على بعد نحو 460 كيلومترا شرقي العاصمة طرابلس وكانت آخر معقل للموالين للقذافي في الانتفاضة التي أطاحت به. وقتل القذافي في سرت في 20 اكتوبر تشرين الأول عام 2011 .

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته أن "مسلحين اطلقوا عيارات من الرصاص على الدروعي في وسط مدينة سرت".

وأكد مصدر في مستشفى ابن سينا بسرت لوكالة الصحافة الفرنسية وفاة الدروعي، مؤكدا أن "المسؤول الليبي أصيب بعدة رصاصات في أماكن عدة من جسمه".

ويشار في هذا السياق إلى أنها أول عملية اغتيال لأحد أعضاء الحكومة الانتقالية منذ سقوط نظام معمر القذافي في أكتوبر 2011.

وكان الدروعي عضوا في المجلس الوطني الانتقالي، الذراع السياسية للتمرد الذي أطاح بنظام الديكتاتور المخلوع.

وعينه رئيس الحكومة الانتقالية عبد الرحيم الكيب وكيلا لوزارة الصناعة (نائب الوزير) وحافظ على منصبه في عهد رئيس الحكومة الحالي علي زيدان.

ويتحدر الدروعي من مدينة سرت، آخر معقل لنظام معمر القذافي يسقط في أيدي المتمردين عام 2011.

1