افتتاح مركز "الغاليريا" بأبوظبي بحضور العاهل المغربي ومحمد بن زايد

الخميس 2013/10/31
العلاقات الإماراتية المغربية تتحول إلى تحالف استراتيجي

أبوظبي ـ يقول محللون إن زيارة العاهل المغربي إلى الإمارات تترجم التطور الحثيث في العلاقات بين البلدين على جميع المستويات، والتي تحولت إلى تحالف استراتيجي بين البلدين.

شارك العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى جانب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في مراسيم تدشين مركز "الغاليريا" للتسوق في جزيرة المارية وهو أحد أكبر المراكز التجارية للأعمال في أبوظبي.

ويقوم الملك محمد السادس بزيارة خاصة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بدعوة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبو ظبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي. وتأتي مشاركة الملك محمد السادس في مراسم افتتاح هذا المركز في جزيرة المارية في إطار زيارته الخاصة لدولة الإمارات.

وتشهد العلاقات ازدهارا كبيرا حيث تدفقت الكثير من الاستثمارات الإماراتية على المغرب الذي يشهد انفتاحا كبيرا في مناخ الاستثمار، خاصة في المجال السياحي ومشاريع الطاقة المتجددة.

وتحتل الإمارات المرتبة الأولى على صعيد الاستثمارات العربية في المغرب، بفضل التدفق الكبير للاستثمارات الإماراتية.

وقام الملك محمد السادس والشيخ محمد بن زايد آل نهيان بجولة في أروقة وردهات المركز التجاري الجديد إطلعا خلالها على المحلات التجارية التي توزعت على جنباته.

وقدم مسؤولو المركز للملك محمد السادس وولي عهد أبوظبي شرحا مفصلا حول الخصائص التقنية والتنظيمية المتطورة جدا، التي يوفرها المركز وتجعله معلما مرجعيا على الصعيد الدولي في هذا المجال.

ويضم المركز 130 محلا تجاريا من أشهر العلامات التجارية العالمية والمطاعم الفاخرة.

ويقع المركز الذي تبلغ مساحته 33 ألف متر مربع في جزيرة المارية التي تعد منطقة الأعمال المركزية الجديدة في أبوظبي بما تضمه من فنادق ومراكز ومنتجعات وغيرها من المرافق الترفيهية حيث تتميز بإطلالة فريدة وخلابة على الواجهة البحرية وأفق مدينة أبوظبي.

وقامت بتشييد مركز "غاليريا" للتسوق كل من وحدة مبادلة للعقارات والبنية التحتية، التابعة لشركة مبادلة للتنمية وشركة "غلف ريليتد".

ويؤكد متابعون للعلاقات الإماراتية-المغربية أن زيارة العاهل المغربي محمد السادس إلى الإمارات تترجم التطور الحثيث في نسق العلاقات بين البلدين على جميع المستويات تترجم حرص قيادة البلدين.

كما تعبر اللقاءات المستمرة بين مسؤولي البلدين في مجالات "الاقتصاد والتجارة والعدل والقضاء والإعلام وغيرها" متانة وقوة العلاقات بين البلدين اللذين يتشاركان في تطابق وجهات النظر تجاه القضايا الثنائية والإقليمية والدولية.

وتعمل الإمارات والمغرب على تنويع مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري واستقطاب استثمارات جديدة، وتحقيق الاستفادة المشتركة في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية والثقافية.

10