افتتاح مطار حمد الدولي في قطر الأسبوع المقبل بعد تأخير طويل

الجمعة 2014/04/25
إدارة المطار تنهي العمليات التجريبية قبل البداية الفعلية

الدوحة – قالت الهيئة العامة للطيران المدني في قطر إن من المقرر افتتاح مطار حمد الدولي الجديد أمام حركة المسافرين الأسبوع المقبل بعد أن تأخرت أعمال البناء لأكثر من عام.

ويمثل المطار الجديد عنصرا رئيسيا في خطة قطر لأن تصبح مركزا إقليميا للطيران.

وذكرت هيئة الطيران المدني في بيان لها أن المطار سيفتح أمام شركات الطيران منخفض التكلفة في البداية على أن تطلق الناقلات الأخرى خدماتها في أواخر مايو المقبل.

وقالت مصادر من قطاع البناء إن افتتاح المطار الجديد كان مقررا في الأصل عام 2012 لكن المشروع الذي يأتي ضمن استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 تباطأ بسبب تأخر شركات البناء في تنفيذ عقودها ومشاكل تتعلق بالجودة والتكلفة.

وأكد البيان أن جميع شركات الطيران ستنتقل كليا إلى مطار حمد الدولي اعتبارا من 27 مايو المقبل.

ومن المتوقع ان تنقل 11 شركة طيران اقتصادي عملياتها الى مطار حمد الدولي في الأسبوع المقبل لتنتقل بعدها شركات الطيران الاخرى تباعا في الأشهر المقبلة.

وذكر الموقع الإلكتروني لموقع مطار الدوحة الدولي إنه سجل مرور 23.3 مليون مسافر العام الماضي. وكان مسؤولون قالوا إن مطار حمد المتوقع أن تصل تكلفته إلى نحو 17.5 مليار دولار سيكون قادرا على استيعاب 50 مليون مسافر ومناولة مليوني طن من البضائع سنويا.

وكانت شركة الخطوط الجوية القطرية السريعة النمو قد ذكرت إن مطار الدوحة وصل إلى طاقته القصوى وإن التأخير في الانتقال إلى المطار الجديد يعرقل خطط توسعها.

وكان عبد العزيز النعيمي رئيس لجنة تسيير مشروع مطار حمد الدولي قد ذكر في فبراير الماضي أن “القدرة الاستيعابية للمطار ستكون حوالي 30 مليون مسافر سنويا عند افتتاحه”.

وأشار إلى أن القدرة الاجمالية سترتفع الى 50 مليون مسافر سنويا عند استكمال المرحلة الاخيرة في حدود سنة 2020 من المطار الذي سيحل تدريجيا مكان مطار الدوحة الدولي اعتبارا من بدء تشغيله.

وذكر النعيمي انه “سيتم الاستغناء تدريجيا عن المطار القديم بعد نقل كل الخدمات نحو المطار الجديد”. ويضم المطار مدرجين بطول 4850 مترا و4250 مترا تفصل بينهما مسافة كيلومترين، وهو قادر على استقبال طائرات ايرباص أيه 380 العملاقة.

واستغرق استكمال بناء المطار الجديد وتجهيزه ما يقارب 8 سنوات، وشاركت في هذه العملية اكثر من 100 شركة محلية وعالمية، فيما وصل عدد العمال في ذروة اعمال البناء الى 50 ألف عامل.

ويمتد مبنى الركاب في مطار حمد الدولي على مساحة 60 هكتارا. ويصل عدد مكاتب تسجيل صعود الركاب الى الطائرة الى 130 مكتبا.

11