افتتاح "موسم" الاستجوابات بالكويت

الخميس 2017/02/02
العودة إلى الاستجوابات

الكويت - مثّل الاستجواب البرلماني لوزير الإعلام والشباب في الحكومة الكويتية، أول “مواجهة” جدّية بين حكومة الشيخ جابر المبارك، ومجلس الأمة (البرلمان) الذي تمّ انتخابه في نوفمبر الماضي، وتسيطر المعارضة على حوالي نصف مقاعده.

ودار الاستجواب بشكل أساسي حول وقف النشاط الرياضي الكويتي دوليا، ما حرم الرياضيين والمنتخبات الكويتية من المشاركة في تظاهرات ودورات قارية وعالمية.

وتقف وراء تعقيدات الملف الرياضي الكويتي صراعات سياسية ينخرط فيها بعض أفراد الأسرة الحاكمة المهيمنين على الهيئات الرياضية ويستخدمونها ورقة في عملية البحث عن دور.

وكثيرا ما مثّلت الاستجوابات البرلمانية وما يعقبها من طلبات سحب الثقة عن الوزراء مدار التجاذب بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في الكويت وعدم استقرارهما معا.

وبعد استجوابه من قبل النواب، يواجه وزير الإعلام والشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح تصويتا على الثقة في الثامن من فبراير الجاري، بعدما اتهمه نواب بأنه “لم يلتزم بالإجراءات والقوانين الأولمبية الدولية التي وقّعت عليها البلاد وتسبب بشكل مباشر بإيقاف النشاط الرياضي الكويتي دوليا”.

3