افتخار كوك بمثليته هل يفتت التفاحة

الاثنين 2014/11/03
مغردون ينشرون صورا لهواتف الأيفون بعد تحطيمها

واشنطن – لم يكن كشف المدير التنفيذي لشركة آبل تيم كوك عن مثليته أمرا مستغربا في منطقة “سيليكون فالي” في كاليفورنيا، حيث أن ذلك لم يكن سرا هناك، غير أن محللين يرون أنه بسبب حجم شركة آبل ومكانتها فإن هذا الإعلان قد يكون له دور في تغيير نظرة الناس إلى المثليين في بيئات العمل في أميركا وحول العالم.

فقد نشر تيم كوك البالغ من العمر 53 عاما والذي خلف ستيف جوبز في إدارة آبل مقالا، الخميس، على موقع مجلة “بلومبيرغ بيزنس ويك“، قال فيه “أنا فخور بمثليتي وأعتبر ذلك أكبر هبة منحني إياها الله”، ويعتبر كوك أعلى مدير تنفيذي أميركي يكشف عن مـثليته.

ومع أن العديد من الرياضيين وغيرهم من المشاهير كشفوا عن مثليتهم في الآونة الأخيرة في أميركا، إلا أن محللين يرون أن كوك هو وضع خاص كونه مديرا لشركة تكنولوجية كبيرة، وسيكون له دور في تخفيف وصمة العار في بيئات العمل.

وقال جون براون الذي استقال من إدارة شركة “بريتش بتروليوم” عام 2007 بعد أن كشفت صحيفة تابليود عن مثليته إن كوك أصبح قدوة “وسيسرّع من التغييرات في عالم الشركات”. وتوقعت ميغان سميث، وهي سحاقية وكانت من كبار مدراء شركة غوغل قبل أن تصبح “المديرة التكنولوجية الرئيسية” للحكومة الأميركية، أن “الناس سوف ينظرون إلى هذا الزمن ليس فقط من أجل الابتكارات التكنولوجية بل أيضا من أجل التحول في الحقوق المدنية حول العالم. ويعتبر تيم جزءا كبيرا من هذا التحول”. وهناك 29 ولاية في أميركا لا تحمي الموظفين من إمكانية طردهم بسبب ميولهم الجنسية.

أما في منطقة “سيليكون فالي” فلا يعاني المثليون من وصمة العار، فالعمل هو المقياس هناك. وقال تود سيرز، المسؤول عن “أوت ليدرشيب” Out Leadership، وهي منظمة تعنى بحقوق المثليين، إن “رد الفعل العالمي على موقف كوك سيكون جديرا بالاهتمام، فهل ستقوم سنغافورة باعتقاله حين يزورها في المرة القادمة؟”

لكن مغردين معارضين نشروا صورا لهواتف الأيفون بعد تحطيمها وصورا كاريكاتيرية لتفاحة (رمز شركة آبل) وقد تآكلت أو فتتت قطعا صغيرة، دلالة على أن “الافتخار” لم يكن في محله.

19