افلام الرسوم المتحركة تربك ذهنية الفتيات

الاثنين 2016/02/22
أفلام "ديزني" ملؤها الذكورية

واشنطن - توصلت دراسة حديثة إلى أن أفلام الرسوم المتحرّكة "بوكاهونتاس" و"مولان" و"الحورية الصغيرة" رغم أن صورها تستوحي اسمها من أميرات "ديزني"، إلا أنه يشوبها خلل في التوازن بدأ مع مرحلة تطوّر الأنيمايشن.

واكتشفت عالمتا اللغة كارمن فوت وكارن آيزنهاور أنّ شخصيات الذكور تشكّل 76 بالمئة من الحوار في "بوكاهونتاس"، و77 بالمئة في "مولان"، و68 بالمئة في "الحورية الصغيرة".

ولفتتا إلى أنّه على الرغم من أنّ "الجميلة والوحش" (1991) قد يحتوي نوعا من التوازن، إلا أنّ الذكور يتحدثون في 71 بالمئة من الوقت، بينما يسجّل "علاء الدين" (1992) مفاجأة إذ تذهب 90 بالمئة من السطور فيه إلى الرجال.

وأوضحت الدراسة أنّ أفلاما أقدم من المذكورة أعلاه مثل "بياض الثلج" (1937) كانت تقسم الحوارات بالتوازي بين الرجال والإناث، رغم احتوائها على عدد أقل من الشخصيات الناطقة. وسجّلت الحصة النسائية تفوّقا في "سندريلا" (1950) و"الأميرة النائمة" (1959).

وأفادت فوت أنّ الشخصيات الكرتونية النسائية تقتصر على تلك التي "تبحث عن فتى الأحلام".

هذا وتعتقد كارن آيزنهاور أنّ اللوم يقع على "الإهمال"، في الوقت الذي اعتاد فيه المجتمع على أنّ "سيطرة الذكور مسألة طبيعية".

21