اقتصاد السعودية ينكمش بفعل تباطؤ قطاع الطاقة

الهيئة العامة للإحصاء تقول إن القطاع غير النفطي نما بنحو 2.9 في المئة مقابل 1.6 في المئة قبل عام.
الثلاثاء 2021/06/15
القطاع غير النفطي سجل نموا لأول مرة منذ الربع الأول في 2020

الرياض - أظهرت بيانات حديثة الاثنين أن الناتج المحلي الإجمالي السعودي انخفض ثلاثة في المئة في الربع الأول من العام، بانخفاض طفيف عن التقديرات الرسمية مقارنة مع انكماش قدره واحد في المئة العام الماضي، نتيجة تراجع حاد في القطاع النفطي نال من اقتصاد البلاد.

وتواجه السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، ركودا جراء أزمة مزدوجة حيث قلصت جائحة كوفيد – 19 الطلب العالمي على الخام وأضرت إجراءات احتواء الفايروس بالطلب المحلي على الرغم من التدابير الاحترازية للحكومة والمضي في حملة التطعيمات.

وقال بيان للهيئة العامة للإحصاء إن القطاع غير النفطي نما بنحو 2.9 في المئة مقابل 1.6 في المئة قبل عام، بينما تراجع القطاع النفطي بنسبة 11.7 في المئة وهو انكماش يفوق كثيرا العام الماضي عند 4.6 في المئة.

وفي تقديرات أولية في مايو الماضي، قالت الهيئة إن الاقتصاد انكمش بنسبة 3.3 في المئة في الربع الأول وإن القطاع غير النفطي سجل نموا لأول مرة منذ الربع الأول في 2020.

3

في المئة مقدار تراجع الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول من 2021 على أساس سنوي

والقطاعان غير النفطي والخاص محور خطة رؤية 2030 لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لخفض اعتماد اقتصاد أكبر منتجي منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) بمتوسط 9.8 مليون برميل يوميا على النفط.

وانكمش النمو الحقيقي وهو مقياس معدل بحسب التضخم 4.1 في المئة العام الماضي. ويتوقع صندوق النقد الدولي نمو الاقتصاد السعودي بنحو 2.1 في المئة هذا العام.

وبحسب البيانات الرسمية نما القطاع الخاص السعودي بنسبة 4.4 في المئة في الربع الأول بينما تراجع القطاع الحكومي طفيفا بنسبة 0.4 في المئة.

وعلى أساس فصلي تراجع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 0.5 في المئة نتيجة هبوط القطاع النفطي بنسبة 8.7 في المئة، بينما نما القطاع غير النفطي بنحو 4.9 في المئة مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي بفضل زيادة قدرها 6.3 في المئة بالقطاع الخاص ونمو 1.7 في المئة للقطاع الحكومي.

وكان النفط الخام والغاز الطبيعي وتكرير النفط القطاع الاقتصادي الوحيد الذي لم يسجل نموا على أساس فصلي، وكان السبب الرئيسي للتراجع خلال ربع السنة مقارنة مع الربع الأول من 2020.

ومقارنة بالربع الأول من العام الماضي شهد الربع الأول لهذا العام أكبر نمو اقتصادي في أنشطة تكرير النفط حيث ارتفعت بنسبة 21.2 في المئة، تليها الصناعة التي زادت 8.9 في المئة.

وبدأت السعودية اعتبارا من مايو الماضي خفض إنتاجها النفطي امتثالا لقرار خفض الإنتاج من جانب التحالف بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا وتم تخفيفه لاحقا. كما بدأت في فبراير 2021 خفضا طوعيا في الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا، استمر حتى نهاية أبريل الماضي.

11