اقطع إبهامك وانصر رئيسك

الجمعة 2013/11/15
البعض يعتبر أن الحملة قد تكون مفبركة للسخرية فقط من الإخوان

القاهرة- أخي، أختي، جاء وقت التضحية من أجل الشرعية، اقطع إصبع الإبهام ليظل شعار رابعة باقيا إلى الأبد لا تبخل على قضيتنا".. حملة إخوانية جديدة لنصرة الشرعية الإخوانية في مصر.

بعد مجموعة حملات فاشلة قادها الإخوان في مصر انطلقت حملة جديدة تحت عنوان "جهاد الأصابع".

وتقول الحملة "أخي أختي، جاء وقت التضحية من أجل الشرعية اقطع إصبع الإبهام ليظل شعار رابعة باق إلى الأبد لا تبخل على قضيتنا".

ولاقت الحملة سخرية كبيرة من نشطاء المواقع الاجتماعية حتى أن بعضهم علق "أظن أنكم عرفتم لماذا ارتفعت أسعار الفول والتبن في البلد".

وقال بعضهم إن الحملة قد تكون مفبركة للسخرية فقط من الإخوان.

غير أن مغردين أكدوا على أن "الحملة أنشأتها الجماعة الإخوانية" وقال أحدهم "إذا كنا نفتدي الشرعية بأنفسنا وأبائنا وأمهاتنا وأخواتنا وأبنائنا ونتخذ من رابعة العزة والكرامة والصمود ويكون المقابل دماءنا في الشوارع والطرق فهل يعقل بعد كل هذا أن نبخل عليها بصوباع"؟!

وأيد مغردون هذا الحل وقال بعضهم "أؤيد هذا الاقتراح أو المطلب أو الاتجاه تماما… فهذا هو الحل الوحيد بالفعل لتخليد ذكرى الصمود والتصدي في موقعة رابعة التاريخية الخالدة…".

وقال آخر "إننا بذلك نخلد ذكرى شهدائنا في رابعة ونخلد ذكرى طرد رئيسنا المفدى من قصر الرئاسة. هيا يا شباب الإخوان المخلصين ومعكم شباب السلفية المسلمون الحقيقيون…".

وعلق مغرد "تسلم أفكار من دعا إلى قطع الإبهام في اليد اليمنى ولو قطعناها في اليدين أفضل وأشد تأثيرا، سوف نعري حكومة الانقلاب الشعبي تماما".

في المقابل سخر نشطاء من الحملة. وعلق أحدهم "في الواقع يجب عليهم قطع الكف بالكامل لسرقتهم الوطن. وتسلم الأيادي يا شعب وجيش بلادي. فعلا هم مجانين ومهوسون".

وعلق آخر "المفروض لو واحد منهم لديه عقل ويفكر.. يطلب من أولاد مرسي والقيادات أن يقطعوا أصابعهم أولا.. حتى يكونوا خير مثال..". واقترح آخرون حملة " قطع الرقبة" لأنه وفق تعبيرهم سيكون ذلك أفضل كثيرا".

وتساءل آخرون "يا ترى هل أن الداعين للحملة، بدؤوا بأنفسهم وقطعوا أصابعهم أو فقط الدعوة موجهة إلى الأتباع والمغيبين الذين يتبعونهم مغمضي العيون".

وسخر آخر "يا ترى ماذا سيقطعون بعد ذلك".

وقال آخر إن هذه الحملة على غرار الحملات الفاشلة التي قادوها سابقا منها "حملة طلق مراتك وإرم أولادك في الشارع، حتى يصبحوا عبء على الحكومة'.

وعلق مغرد "صراحة أشعر أننا أمام مسخرة وفيلم هزلي، ذكروني بأيام الجاهلية والكفار".. أجمل شيء في الحملة الشعار الذي رفعوه لا تبخل على قضيتنا.. كأنهم يحاربون إسرائيل"..

واستغرب آخرون "أمر الأتباع"، كما وصفوهم وهم الذين ينفذون ويقولون آمين متسائلين إلى متى ستستمر هذه المسرحية.

وعلق آخر "لا أعرف ما حكاية الأصابع بداية من الزعيم مرسي الذي كان في كل خطبه يتكلم عن الصوابع".

وقال آخر "واضح أن تلك الأصابع التي كان يشعر بها مرسي تعبث في الداخل المصري هي نفسها التي رفعها لهم مولاهم أردوغان بعد أن جعلهم يغيرون شعارهم من الإسلام هو الحل إلى تلك الأصابع".

19