اكتئاب الأطباء ينعكس على أدائهم في معالجة المرضى

الاثنين 2016/01/04
من يعالج الطبيب

واشنطن - أفادت دراسة علمية أميركية، أجرتها جامعة هارفارد، أن ثلث الأطباء الشباب -أي ما معدله 29 بالمئة- في مرحلة التدريب في العالم يعانون من الاكتئاب أو أي من أعراضه على الأقل.

وأوضحت أن هذه النسبة المسجلة تعادل ثلاثة أضعاف معدل الاكتئاب الموثق في من سواهم، مؤكدة أن هذا المؤشر مرشح للزيادة.

وأرجعت الدراسة السبب في ذلك إلى ظروف العمل القاسية التي يعيشها الأطباء من مرض وتنافسية مع أقرانهم والحرمان من النوم لساعات طويلة.

وخصت الأطباء النفسيين بالذكر نظرا للمعاناة التي يجب أن يعيشوها مع مرضاهم وبطء تحسن الحالات المرضية التي يعالجونها بطبيعة الحال.

وأكدت الدراسة أنه بالإضافة إلى الضرر الذي يسببه الاكتئاب للطبيب نفسه، تحدثت عن آثار ذلك على المرضى الذين يعالجهم، من حيث تردي مستوى المعالجة وزيادة الأخطاء الطبية. واستندت على تحليل 54 دراسة سابقة، شملت 17 ألفا و560 طبيبا على مدى عقود عدة، ونشرت نتائجها في مجلة الجمعية الطبية الأميركية.

ولاحظ الباحثون أيضا ارتفاعا في نسبة الإصابة بالاكتئاب بين الأطباء الشباب في العقود الخمسة الماضية، وهذا الارتفاع، وإن كان طفيفا، إلا أنه يحمل دلالات.

وقال سريغان سين، الباحث في جامعة ميشيغن الأميركية “هذا الارتفاع مثير للدهشة، وخصوصا بعد الإجراءات التي اعتمدت لتحسين الصحة النفسية للأطباء في مرحلة التدريب والتخصص”.

والدراسات التي حللها الباحثون سبق أن نشرت بين يناير 1963 وسبتمبر 2015، وترتكز ثلاث منها على زيارات أطباء لمتخصصين نفسيين.

ونبه الباحثون إلى أن الإصابة بالاكتئاب في سن مبكرة قد تكون مؤشرا على ارتفاع خطر الإصابة بالاكتئاب في عمر لاحق، “وهو ما قد يؤشر إلى مشكلات صحية للأطباء على المدى الطويل، وتردي نوعية العناية التي يقدمونها لمرضاهم”.

وقالوا في تقريرهم “من الضروري إجراء دراسات أخرى لتحديد الأساليب الفضلى للوقاية من الاكتئاب لدى الأطباء الشباب في مرحلة التخصص والتدريب، ومعالجته”.

وتعليقا على هذه الدراسة قال الطبيب توماس شوينك، الأستاذ في كلية الطب في جامعة نيفادا إن “ظهور عوارض اكتئاب بين الأطباء في مرحلة التدريب، بحسب هذه الدراسة، هو مؤشر قوي على وجود مشكلات عميقة في نظام التدريب الطبي الذي ينبغي تعديله”.

كما كشفت دراسة نرويجية أن معدلات الانتحار بين الأطباء تزيد من 1.3 إلى 3.4 مرات عن معدلاته بين الأشخاص العاديين. وقال 25 بالمئة من الأطباء النرويجيين إن فكرة الانتحار راودتهم مرة على الأقل خلال حياتهم العملية، مؤكدين أن نسبة الانتحار ترتفع خصوصا بين أطباء التخدير والأمراض العقلية. وأكدت نسبة 43 بالمئة من الأطباء الذين شملتهم الدراسة أنهم يعرفون زميلا وضع حدا لحياته.

17