اكتئاب التعليم يؤدي إلى التأخر الدراسي

الاثنين 2015/09/14
اكتئاب التعليم هي حالة تصيب الطالب تجاه أجواء المذاكرة

القاهرة- أوضحت أستاذة علم النفس التربوي بجامعة عين شمس في مصر، الدكتورة أمينة كاظم، أن اكتئاب التعليم هي حالة تصيب الطالب تجاه التعليم وأجواء المذاكرة، والتي قد تظهر بوضوح خلال فترة الامتحانات وما يعاني منه الطالب من تعب وإرهاق مستمر نتيجة لضغوط الدراسة والامتحانات.

وأكدت كاظم أنه يجب عدم استهانة الأسرة بهذه الحالة التي قد تصيب الطالب، فكثير من الأسر تتجاهل هذا الشعور لدى أبنائها وتتهمهم بالتحجج للهروب من المذاكرة، ما قد يزيد الأمر سوءا، فقد يؤدي تفاقم هذا الشعور بداخل الطالب إلى عدم رغبته في استكمال دراسته، وقد يؤدي ضغط الأولياء عليه وإجباره على المذاكرة اعتقادا منهم أنهم يقودونه بذلك إلى النجاح، إلى خلق حالة من العناد لدى الطفل، وقد يفقد تركيزه تماماً في المذاكرة رغم أنه منصب على الكتاب أمامهم لساعات طويلة دون أن يتحصل على معلومة واحدة، ما قد يكون سببا مباشرا في رسوبه وتأخره الدراسي.

ونصحت كاظم الآباء والأمهات أن يستمعوا جيدا لرغبة أبنائهم ومساعدتهم على تجاوز هذه الحالة بمزيد من الصبر والمثابرة، فعليهم أن يساعدوا أبناءهم على تنظيم وقتهم ونومهم وإعطاء كل شيء حقه في الوقت، فهناك كثير من الطلبة يعتادون السهر طوال الليل للمذاكرة والنوم ساعات النهار، وتغيير الساعة البيولوجية للإنسان بهذا الشكل من الطبيعي أن يكون سببا في إصابته بالإحباط والاكتئاب لعدم حصوله على قسط وافر من النوم، فلابد أن يكون النوم فترة الليل لمدة لا تقل عن ثماني ساعات لتحقيق التركيز المطلوب.

وأضافت أنه من الضروري مساعدته على تخصيص وقت في اليوم يقضيه حسبما يريد سواء في مشاهدة التلفزيون أو ممارسة أي من الأنشطة المحببة لديه أو حتى الخروج مع أقرانه للترفيه عن نفسه والبعد قليلا عن أجواء الدراسة، فلابد من أخذ قسط من الراحة كل ساعتين مذاكرة على الأكثر.

21